واشنطن تعلق على حادثة إصابة جنودها أثناء اعتراضهم لدورية روسية

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 10:48 دمشق

آخر تحديث: 27.08.2020 | 10:49 دمشق

إسطنبول - وكالات

وصف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، التابع للبيت الأبيض، جون أوليوت، حادثة التصادم بين عربات أميركية وروسية في شمال شرقي سوريا بأنها "ممارسات غير آمنة وغير مهنية".

وكشف أوليوت في بيان صادر عنه عن ملابسات إصابة الجنود الأميركيين، موضحاً أن الحادثة وقعت حوالي الساعة العاشرة من صباح يوم الثلاثاء الفائت، بتوقيت سوريا، حيث حدثت مواجهة بين دورية أمنية روتينية تابعة للتحالف الدولي وأخرى عسكرية روسية، بالقرب من مدينة المالكية في أقصى شمال شرقي الحسكة.

وأضاف بأن المركبة الروسية صدمت مركبة "أم-إيه. تي. في" المضادة للألغام التابعة للتحالف، ما تسبب في إصابة طاقمها، وبهدف تهدئة الوضع، غادرت دورية التحالف المنطقة.

وجاء في البيان "تمثل الإجراءات غير الآمنة وغير المهنية مثل هذه انتهاكاً لبروتوكولات وقف تصعيد النزاع، التي تعهدت بها الولايات المتحدة وروسيا في كانون الأول من عام 2019".

وأكد أن "التحالف والولايات المتحدة لا يسعيان إلى التصعيد مع أي قوات عسكرية وطنية، لكن القوات الأميركية تحتفظ دائما بحقها الأصيل والتزامها بالدفاع عن نفسها من الأعمال العدائية".

وقال الجيش الأميركي، في وقت سابق، إن رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الجنرال مارك ميلي، تحدث مع نظيره الروسي الأربعاء، دون إبداء أي تفاصيل عما دار في المكالمة.

ومن جهته أعلن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن رئيسي أركان روسيا والولايات المتحدة، الفريق فاليري غيراسيموف والجنرال مارك ميلي، بحثا الحادث الذي وقع بين قوات من الجانبين في سوريا.

وقال بيسكوف، في حديث لوكالة "تاس"، إنه تم إجراء مكالمة هاتفية بين رئيس هيئتي أركان البلدين، دون ذكر أي تفاصيل أخرى.