واشنطن تصوّت ضد قرار أممي حول سيادة الجولان المحتل

تاريخ النشر: 16.11.2018 | 11:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت واشنطن رفضها لقرار سنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة حول الجولان السوري المحتل، معتبرة أنه "تحيز" ضد حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، مساء الخميس، إن بلادها ستصوت اليوم الجمعة ضد مشروع القرار، ووصفته "بغير المنطقي ومتحيزا بوضوح ضد إسرائيل".

وأضافت هيلي "إن الفظائع التي يواصل النظام ارتكابها تثبت عدم صلاحيته لحكم أي شخص. وإنّ التأثير المدمر للنظام الإيراني داخل سوريا يمثل تهديدات رئيسية للأمن الدولي".

وتجري الجمعية العامة للأمم المتحدة تصويتاً كل عام على مشروع قرار يخص مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ حرب حزيران عام 1967.

ويعتبر  قرار إعلان الاحتلال الإسرائيلي في 14 من كانون الأول 1981 الذي ينص على فرض قوانين إسرائيل وولايتها وإدارتها على الجولان المحتل يعتبر باطلا و لاغيا وليس له أي صحة على الإطلاق، كما أكد مجلس الأمن في قراره 497 (1981).

ويطالب مشروع القرار حكومة الاحتلال بإلغاء إعلانها ويؤكد أن "جميع الأحكام ذات الصلة من النظام الأساسي المرفقة باتفاقية لاهاي لعام 1907، واتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب، المعقودة في 12 من آب 1949، ما زالت سارية على الأراضي السورية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 ".

وكشف وزير المخابرات لدى الاحتلال الإسرائيلي يسرائيل كاتس في أيار الماضي، عن أن حكومته تضغط على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للاعتراف بسيادتها على هضبة الجولان المحتلة، وتوقّع موافقة واشنطن على ذلك قريباً.

وتحتل إسرائيل هضبة الجولان الاستراتيجية، التي تبلغ مساحتها نحو 1200 كيلو متر مربع منذ العام 1967، وأعلنت ضمها في العام 1981، وأعلن نظام الأسد شن حرب على إسرائيل لاستعادة الجولان في 1973، انتهت بتوقيع هدنة استمرت إلى اليوم.

 

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا