واشنطن تدرس مقترحا تركيا حول مدينة منبج السورية

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 11:02 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

وصل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون أمس إلى محطته الأصعب، حيث اقترحت تركيا على الولايات المتحدة انسحاب وحدات حماية الشعب إلى شرقي الفرات في سوريا وأن تتمركز قوات تركية وأمريكية في منطقة منبج التي تسيطر عليها الوحدات.

ونقلت رويترز عن مسؤول تركي أن الولايات المتحدة تدرس الاقتراح الذي قدمته أنقرة إلى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون خلال زيارته الحالية لها.

وكان البنتاغون قد أعلن تخصيص 300 مليون دولار من ميزانيته لعام 2019، لتدريب وتجهيز "قوات سوريا الديموقراطية" التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية جزءاً كبيراً منها. كما خصص 250 مليون دولار للقوة الأمنية الحدودية التي أسستها "قسد"، وسط هجوم حادّ من الرئيس التركي وانتقاد من واشنطن لعملية غصن الزيتون التركية.

والتقى أمس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، حيث ناقشا الأوضاع في سوريا والعراق ومكافحة الإرهاب، وكانت الخارجية الأمريكية وصفت محادثات تيلرسون بالصعبة ويسبقها زيارة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض إتش آر مكماستر تمهيداً لزيارة تيلرسون.

ويكمل تيلرسون مباحثاته في تركيا اليوم بلقاء مع وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في العاصمة أنقرة، يعقب اللقاء مؤتمر صحفي مشترك للوزيرين.

وتشهد العلاقات بين البلدين توتراً إثر شنّ تركيا عملية عسكرية على وحدات حماية الشعب في عفرين شمالي سوريا، وذلك إثر نية واشنطن تأسيس قوة حدودية قوامها 30 ألف مقاتل من عناصر وحدات الحماية.

وكان الرئيس التركي صرّح مرات عدة بعزم بلاده شنَّ عملية عسكرية على مدينة منبج شمالي سوريا، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية و تتمركز فيها قوات أمريكية.

واجتمع وزيرا دفاع البلدين في بروكسل وأشار وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى أن البلدين يتوصلان  إلى أرضية مشتركة إضافة لوجود أرضية غير مشتركة تفرض خياراتها الحرب، بينما شدد نور الدين جانيكلي وزير الدفاع التركي على ضرورة استبعاد وحدات حماية الشعب من تحالف قوات سوريا الديمقراطية المدعوم أمريكياً .

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية