واشنطن تحمّل النظام مسؤولية فشل اجتماعات اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 02.12.2019 | 09:27 دمشق

آخر تحديث: 02.12.2019 | 09:52 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

قالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان: إن وفد النظام جاء إلى الجولة الثانية من اجتماعات اللجنة الدستورية بشروط مسبقة ما أدى إلى فشل الاجتماعات.

وأشارت الخارجية إلى أن واشنطن تواصل دعمها للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن عقب فشل الجولة الثانية من الاجتماعات بين وفدي المعارضة والنظام.

وعقدت لجنة صياغة الدستور المصغرة الأسبوع الماضي الجولة الثانية من الاجتماعات التي كانت تهدف إلى الدفع بعملية صياغة دستور جديد.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية أن وفد نظام الأسد جاء إلى الجولة الثانية بشروط مسبقة قبل أن يكون مستعدا للقاء لمناقشة المبادئ الدستورية.

وتابع البيان أن "الشروط المسبقة المطلوبة من نظام الأسد تنتهك بوضوح النظام الداخلي للجنة الدستورية، وهي محاولة صارخة لتأخير عمل جهد مهم تدعمه كل من المجموعة الصغيرة ومجموعة أستانا".

اقرأ أيضاً: النظام يرفض جميع مقترحات المعارضة لجدولة أعمال اللجنة الدستورية

ولفت بيان الخارجية إلى أنه لا يمكن أن تكون اللجنة الدستورية "خط الجهد الوحيد الذي يتبعه المجتمع الدولي ضمن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254"

مشدداً على ضرورة متابعة عناصر القرار الأخرى بشكل متواز، بما في ذلك "إطلاق سراح المعتقلين ووقف إطلاق النار على مستوى البلاد وتهيئة بيئة آمنة ومحايدة من أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة الكامل".

ويوم السبت الماضي، أعلن بيدرسن فشل الجولة الثانية من محادثات اللجنة الدستورية بين المعارضة والنظام، والتي استمرت أسبوعا انتهت دون اجتماع مجموعة من 45 مبعوثا معنية بالتفاوض بشأن الدستور.