هل قتلت روسيا ضابط الاستخبارات البريطاني السابق في إسطنبول؟

هل قتلت روسيا ضابط الاستخبارات البريطاني السابق في إسطنبول؟

الصورة
_109610764_3455cbdae.png
جيمس لو ميسورييه، مدير منظمة Mayday Rescue، أحد أبرز المنظمات الداعمة للدفاع المدني السوري (إنترنت)
11 تشرين الثاني 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

عثرت السلطات الأمنية التركية اليوم الإثنين على جيمس لو ميسورييه، مدير منظمة Mayday Rescue، إحدى أبرز المنظمات الداعمة للدفاع المدني السوري، ميتاً تحت شرفة منزله في مدينة إسطنبول التركية، حيث تجري الشرطة التركية تحقيقاً واسعاً لمعرفة ملابسات الحادثة، وجاءت هذه الحادثة بعد 4 أيام من اتهامه من قبل موسكو بأنه عميل لجهاز الاستخبارات البريطانية ومرتبط بمنظمات إرهابية.

وبحسب صحيفة "خبر ترك" التركية، فإن جيران ميسورييه في حي كراكوي، أخبروا الشرطة التركية قرابة الساعة 5.30 من فجر اليوم الإثنين بوجود جثة رجل، ليتضح أنه جارهم جيمس الذي يسكن في الطابق الثالث، وتلقت زوجته التي كانت نائمة الخبر من الشرطة.

وقالت زوجة جيمس إنهما ذهبا للنوم قرابة الساعة الرابعة فجراً بعد أن أخذا حبوباً مهدئة لأنهما يمران بفترة عصيبة، وأنهما يسكنان في هذا المنزل منذ قدومهما لتركيا قبل 4 سنوات.

 

 

وفتحت الشرطة التركية تحقيقاً على نطاق واسع، في حين لم تُظهر التحقيقات الأولية أي مشتبه به دخل إلى المبنى، ولم تعطِ السلطات التركية أي تأكيدات حول وجود جريمة أو حالة انتحار لحين انتهاء التحقيقات.

ونعى الدفاع المدني السوري جيمس في تغريدة على حسابه في تويتر قال فيها، "ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة "James Le mesuire"  مؤسس ومدير منظمة "Rescue Mayday" الإنسانية إحدى المؤسسات الداعمة للدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) وذلك في منزله الواقع في منطقة "توب هانة" بمدينة إسطنبول التركية فجر اليوم الإثنين.. تتقدم أسرة الدفاع المدني السوري بخالص العزاء لأسرة James، ونعبّر لهم عن بالغ حزننا وتضامننا مع عائلته، كما هو واجب علينا أن نثني على جهوده الإنسانية، التي سيتذكرها السوريون دائماً".

 

 

ويوم الجمعة الفائت اتهمت وزارة الخارجية الروسية ميسورييه بأنه عميل سابق في جهاز الاستخبارات البريطاني MI6، وأنه مؤسس "الخوذ البيضاء"، وتم رصده في جميع أنحاء العالم بما فيه من دول الشرق الأوسط والبلقان، وادعت الوزارة بأن لدى جيمس "صلات مع الجماعات الإرهابية في كوسوفو".

 

 

ودربت منظمة جيمس عناصر الإنقاذ في الدفاع المدني، ولعبت دوراً رئيسياً في دعم "الخوذ البيضاء" منذ إنشائها عام 2013، لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الناجين من غارات النظام وروسيا في سوريا. وبحسب BBC، فإن جيمس كان في السابق ضابط استخبارات في الجيش البريطاني.

الكلمات المفتاحية
شارك برأيك