هل بدأ النظام بالخضوع لمطالب "قسد" بعد افتتاح معبر التايهة؟

تاريخ النشر: 31.01.2021 | 15:45 دمشق

منبج - خاص

أعادت قوات النظام، أمس السبت، افتتاح معبر التايهة في ريف منبج الغربي لعبور أبناء منبج التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية باتجاه مناطق سيطرة النظام، بعد إغلاق استمر مدة 5 أيام، من دون توضيح الأسباب.

وفي تعليقه على افتتاح المعبر، قال أحد الإداريين في مجلس منبج العسكري لتلفزيون سوريا: إن ما حدث هو خضوع من قبل النظام أمام الضغوط التي فرضتها "قسد" على النظام في الحسكة والقامشلي.

وأوضح أن الأوراق الأقوى حالياً بيد "قسد" والمتمثلة بالنفط والقمح والثروة الحيوانية، لذا فمن الحكمة للنظام أن يتراجع عن قراراته التي تقوض العلاقات وتزيد الأمور تعقيداً.

كما دعا للجلوس إلى طاولت المفاوضات من أجل فك الحصار عن منطقة الشهباء التي تسيطر عليها "قسد" في شمال حلب، وفتح ممرات خاصة للإدارة الذاتية بضمانات روسية.

وكانت قوات النظام قد أعادت، أمس، افتتاح معبر التايهة أمام السيارات المدنية والتجارية، بعد اتصالات بين مجلس منبج العسكري التابع لـ "قسد" وقوات النظام بوساطة روسية.

اقرأ أيضاً.. منبج.. "قسد" تمنع عبور صهاريج النفط التابعة للقاطرجي

وأوضحت المصادر، أن مرور المدنيين اقتصر على أهالي منبح فقط، من دون السماح لغيرهم بالمرور أياً كانت حالته.

يذكر أن مدينة الحسكة شهدت اليوم تبادلاً لإطلاق النار بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 4 آخرين من ميليشيا الدفاع الوطني وبعض المتظاهرين.

جاء ذلك خلال محاولات "قسد" تحذير بعض المتظاهرين على الحصار المفروض على المربعات الأمنية من الخطوط الفاصلة بين الطرفين، قبل أن ترد ميليشيا الدفاع الوطني عليهم بالرصاص وتندلع الاشتباكات بين الطرفين.