"هدّي شوي".. أيمن رضا يرد على طوني خليفة

"هدّي شوي".. أيمن رضا يرد على طوني خليفة

aymn-rda-6z33ng9ck65u0rrnbnfbxaqilyc1zz7ilbaywfhvwlv.jpg

تاريخ النشر: 11.03.2021 | 17:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

رد الفنان أيمن رضا على الهجوم الذي تعرض له من الإعلامي اللبناني طوني خليفة والمتضمن مطالبته بمحاكمة رضا.

وقال رضا خلال مقابلة أجراها مع صفحة "يلا ترند" على فيس بوك، متسائلاً عن الصفة الرسمية التي يتحدث طوني خليفة من خلالها: "شو صفة طوني خليفة بالنسبة لسوريا ليصدر أحكام، لا يحق له أن يحاكم الناس".

وتابع رضا "كان مقررا أن أظهر كضيف في الحلقة التي هاجمني فيها طوني خليفة، ولم تسمح بعض الأمور التقنية بذلك، واستفرد طوني بالحلقة ليهاجمني".

وأضاف رضا "كان على طوني خليفة كونه إعلامي أن يكون حياديا، ولكنه اختار الهجوم ولاقى ما لاقاه من ردود أفعال".

وأشار رضا إلى أن العنصرية التي تحدث عنها في لبنان هي من طرف "الفصيل العنصري" من الشعب اللبناني، وليس كل الشعب اللبناني، وتابع "هدي شوي يا طوني ع حالك، مو لابقتلك هالفوتة".

وختم رضا "أنا دائما أعتذر من الشعب اللبناني إن فهم كلامي على أنه تعميم، وأنا لم أهاجم سوى (الفصيل العنصري)، وأعتذر من هذا (الفصيل) عندما يتراجع عن تصرفاته، ويعود لإنسانيته".

تأتي تصريحات أيمن رضا الأخيرة ردا على طلب الإعلامي اللبناني "طوني خليفة"، من مدير الأمن العام اللبناني "عباس إبراهيم"، استدعاء الممثل أيمن رضا، للوقوف على حادثة تعرض الأخير لمعاملة سيئة من أمن الحدود اللبنانية والتأكّد منها بحسب ما صرّح به رضا.

وجاء ذلك في برنامج يقدمه خليفة عبر منصة "صوت بيروت إنترناشيونال"، وقال فيه مكذّبا رواية رضا "من المحتمل أن أتقبل كل الكلمات التي تفوهت بها، ولكنني أتحداك أن يكون هناك شخص في جهاز الأمن اللبناني، قد توجه إليك بهذه الكلمات عند الحدود اللبنانية والسورية" قاصداً العبارة التي قال رضا إنه تلقاها من أحد أفراد الأمن: "شو جايي تعملوا هون خلصونا منكم بقى".

وأضاف خليفة في حلقة برنامجه التي استضاف فيها الفنانة اللبنانية "ورد الخال"، أن العديد من الفنانين السوريين يدخلون لبنان "معززين مكرمين"، والأمر عينه كان يحدث مع اللبنانيين عند الحدود السورية، حيث تتم معاملتهم على أحسن وجه، بحسب قوله.

وتابع قائلاً: "أن تتكلم عن اللبنانيين والفنانين، فكل واحد منهم يمكن أن يدافع عن نفسه، ولكن أن تتوجه إلى الأمن العام اللبناني فهذا الكلام برسم اللواء عباس إبراهيم، وما له من علاقات في سوريا، ليتم استدعاء رضا إلى التحقيق، للكشف عن حقيقة ذلك، حينها يُحاسب هذا الشخص ويؤخذ إلى القضاء، وفي حال لم يكن هذا الكلام صحيحاً، فيتوجب على رضا الاعتذار والتوجه بالاسم إلى الأمن اللبناني".

 

 

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار