نهب حلب: "نحن نعيش في العصور الوسطى"

تاريخ النشر: 17.12.2018 | 17:12 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 23:59 دمشق

ميدل إيست آي - ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

نشر موقع ميدل إيست آي البريطاني، تقريراً بعنوان نهب حلب: "نحن نعيش في العصور الوسطى"، تحدث فيه عن واقع المدينة المليئة بالمناطق الأثرية، في ظل سيطرة واسعة لميليشيات النظام وقوات النمر عليها، وإهمال النظام واجباته تجاه إعادة تأهيل المناطق الأثرية التي تتضرر بشكل متزايد مع مرور الوقت.

وفيما يلي ترجمة موقع تلفزيون سوريا لمقالة "ديانا داركي":

في الوقت الذي يسيطر فيه النهب والقبضة الوحشية على منظر المدينة التي شوهتها الحرب، يجد أنصار حماية البيئة أنفسهم عاجزين عن التدخل.

قارن بين هذين المشاهدين: في برلين، قام فريق من المهندسين المعماريين السوريين المؤهلين تأهيلاً عالياً تحت رعاية متحف الفن الإسلامي ببناء أرشيف رقمي لآثار حلب التاريخية للمساعدة في الترميم المستقبلي.

في حلب، عصابة من البلطجية شبه الأميين تحت رعاية "النمر" أمير الحرب السوري المفضل لدى الرئيس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجنرال سهيل الحسن – والذي يحظى بالتقدير للاستعادة غير العادلة لنفس المساجد القديمة التي ساهم في تدميرها.

وبينما يقدر أن ثلث المساكن في سوريا قد تعرضت للتدمير خلال سبع سنوات من الحرب، فإن المعركة الجديدة هي بين جيوش خبراء الحفاظ على البيئة المحبطين خارج البلاد، وجيوش اللصوص الذين يعملون على الأرض دون رادع وعقاب.

في حلب، تم تعليق ملصق جديد من المباني في المناطق "المحررة" في ظل سيطرة النظام، ويُقرأ باللغة العربية "معاً سوف نعود أكثر جمالاً". تحديد من سيُعيد سوريا أكثر جمالا هو أمر غامض للغاية. هناك خليط مثير للاشمئزاز من عصابات الشبيحة والبلطجية الذين يطلقون على أنفسهم اسم "رجال النمر".

تغض الطرف

غنيمتهم الأخيرة، جامع الأكحل، الذي يعود تاريخه إلى عام 1485 في حي جديدة. يشيد مقطع فيديو على اليوتيوب بهذا الإنجاز، واصفاً إياهم بـ "الأيادي البيضاء"، ربما كان الغرض من الفيديو إظهار البراءة. أعادوا بناء مدرسة الفضيلة القريبة ووضعوا لافتة للتأكد من أن الأجيال القادمة ستعرف أنهم هم من قاموا بذلك.

لم يطلب أحد رؤية تصاريحهم، وفقًا لمصدر محلي. يتفشى الفساد في جميع أنحاء المدينة مع قيام عصابات الشبيحة (المعروفة باسم "الشبيحة"، وهي الكلمة المستخدمة لوصف الميليشيات المسلحة الموالية للأسد) بإدارة المشهد. يكرههم العديد من سكان حلب، وهم في الغالب من العلويين والتركمان الماردل.

يبدو أن نظام الأسد غير راغب - أو غير قادر - على كبح جماحهم، وغض الطرف عن نهب منازل السكان المحليين. قال أحد سكان حلب طلب عدم ذكر اسمه "هناك تسلسل هرمي للغنائم، شاشات التلفاز مخصصة للضباط، والثلاجات وغسالات الملابس للصفوف المتوسطة، والخشب والأسلاك التي تم سحبها من جدران المنازل المهجورة هي للأشخاص في الرتب الدنيا. هذا مقرف".

"نرى الشاحنات المحملة بالغنائم في الشوارع في وضح النهار. لا يحتاجون إلى القيام بذلك سراً ... إنها مكافأتهم على ولائهم. نحن نعيش في العصور الوسطى".

دُمّرت مناطق شاسعة من مركز مدينة حلب وشرقها، بواسطة مزيج من القصف الجوي الروسي والسوري وتفجيرات الثوار للأنفاق. جميع أطراف النزاع يتحملون مسؤولية تدمير المدينة التجارية الرئيسية في سوريا. إن موقعها كموقع للتراث العالمي لليونسكو لم توفر لها الحماية بعد وصول الحرب إليها عام 2012، أي بعد عام من وصولها إلى دمشق.

"تضاعفت فرص الفساد"

اليوم، الترميم الرسمي الوحيد الجاري هو المسجد الكبير في حلب، وهو المشروع الرئيسي المقدم من قبل الرئيس الشيشاني، صديق بوتين. لقد تم ترميم الكنائس والكاتدرائيات في المدينة إلى حد كبير، وذلك بفضل الكهنة والبطاركة المقربين بشكل جيد من النظام. وقد وجدت أموال المانحين المسيحيين الأغنياء طريقها إليهم بطريقة ما، على الرغم من العقوبات المالية.

تعاقد بعض أصحاب المنازل مع العمال المحليين لإصلاح منازلهم المتضررة بعد سقوط المدينة في أواخر عام 2016 - ولكن بدأت هياكل الدولة في إعادة فرض نفسها. قال أحد سكان حلب: "الأمر أسوأ الآن مما كان عليه قبل الحرب". "على الأقل في ذلك الوقت، كان هناك سلطة واحدة فقط كان عليك الحصول على إذن منها. الآن هناك خمسة، وكل واحد يريد قطعة. لقد تضاعفت فرص الفساد".

قام المواطنون العاديون في حلب بكل ما يستطيعون بعد سقوط المدينة. كانت شوارع جديدة، التي كانت خط جبهة في الصراع، مليئة بالأنقاض من حطام القصف الجوي والتفجيرات تحت الأرض. قام المتطوعون بتنظيف الشوارع بشق الأنفس، في حين سارعت الحكومة لنسب الفضل إليها.

في 28 أيلول، نظّمت الحكومة يوماً سياحياً دولياً في ساحة الحطب، قامت قناة الميادين الموالية للنظام وقناة تلفزيونية حكومية روسية بتغطيته، ليظهر للعالم أن حلب تعود إلى طبيعتها بعد سيطرة النظام عليها. لكن نهب مدينة تضم أكثر من ثلاثة ملايين شخص يستغرق وقتاً طويلاً، وطالما أن هناك أموالاً يمكن جنيها من النهب غير المشروع، فإنها سوف تستمر.

الجمود البيروقراطي

وفق هذا الظرف، لا يوجد حالياً أي مجال لإصلاح المئات من الآثار في حلب، بينما يراقب السكان المحليون مساجدهم المجاورة التي كانت في السابق مراكز مجتمعهم، تفسّخ وتتشقّق ببطء.

أشهر الشتاء هي الأصعب، عندما تتسبب الأمطار في إلحاق أضرار جسيمة بالمباني المتزعزعة أساساً. تتعرض القباب ذات الشقوق للانهيار، مما يجعل ما كان يمكن أن يكون إصلاحاً بسيطاً وغير مكلف، إلى عملية مكلفة قد تستغرق عدة سنوات.

ويكمن الخطر في أن مثل هذه المباني قد يصبح إعادة تأهيلها أمراً صعباً ومكلفاً للغاية، وذلك ببساطة لأنها باتت ضحية مهملة للجمود البيروقراطي الذي يعطل كل جوانب إعادة الإعمار في سوريا. في كثير من الحالات، سيكون كل ما هو مطلوب هو بعض الصفائح البلاستيكية لتغطية السقف ويحمي المبنى من الماء – وهي عملية تستغرق فقط أيامًا ويكلف القليل جدًا.

الحكومة لا تريد أن تقوم المجتمعات بإعادة تشكيل نفسها. على العكس، هي تريد أن يظل المجتمع ممزقًا. لأنه من السهل السيطرة على المجتمع المكسور.

تراث مشترك

الحكومة التي تهتم بصدق بشعبها ومجتمعاتها، يجب أن تقمع عصابات الشبيحة وعصاباتهم التي تعمل على غرار المافيا. وأن يكون لديها رؤية لتوفير تمويل صغير للأعمال التجارية الصغيرة، وتسخير التراث الثقافي للتنمية المستدامة، وتشجيع العمالة وإحياء الحرف التقليدية.

يمكن أن يعزز هذا التراث المشترك هوية سورية قوية بعد الانقسامات الدينية والعرقية، ليصبح جزءاً من عملية مصالحة وطنية. ويمكنها أن تمكّن النساء، اللواتي يفوق عددهن الرجال في الوقت الراهن بنسبة أربعة إلى واحد في القوى العاملة، وتساعدهم على إعادة بناء الأسس المدمرة لبلدهم.

بعد الحرب: من سيدفع ثمن إعادة إعمار سوريا؟

في وقت سابق من هذا الشهر، ظهرت تقارير على الإنترنت عن 2 طن من الآثار المنهوبة التي تم اكتشافها في منزل "النمر" في دمشق. هل هكذا تعود سوريا أكثر جمالا؟

إن فريق برلين من المهندسين المعماريين السوريين - مثل أي شخص خارج سوريا، بما في ذلك اليونسكو - عاجز عن التدخل. كل ما يستطيعون فعله هو الأمل والدعاء، عندما يأتي اليوم الذي يمكن فيه لسوريا أن تستفيد أخيراً من أرشيفها الرقمي سيكون هناك ما تبقى من الثقافة السورية ليتم حفظها.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام