نقابة المحامين تحمّل النظام مسؤولية وفاة 15 محامياً بـ"كورونا"

 تلفزيون سوريا - متابعات

حمّلت نقابة المحامين وزارة العدل في حكومة النظام المسؤولية عن وفاة 15 محامياً عضواً في النقابة، قضوا نتيجة إصابتهم بفيروس "كورونا".

وقال نقيب المحامين فراس الفارس، في حديثه مع صحيفة "الوطن" الموالية، إن "المحاكم وقصور العدل كانت بؤراً لانتشار المرض نتيجة الضغط والاكتظاظ البشري غير الطبيعي، بينما لم تتخذ وزارة العدل أي إجراء احترازي لتخفيف هذا الازدحام، رغم إصابة عدد من القضاة والموظفين".

وأوضح الفارس أن الوزارة طلبت من النقابة إغلاق قاعة المحامين في القصر العدلي، لكن النقابة لا تستطيع فرض ذلك على المحامين، ولابد أن تنفذ وزارة العدل إجراءات الإغلاق عن طريق الشرطة.

وشدد الفارس على ضرورة أن تصدر الوزارة تعاميم مشددة تنظم طريقة الدخول إلى القصور العدلية وإلزام مراجعيها بالإجراءات الوقائية، ودعا إلى تخفيف الدوام في المحاكم.

وأشار الفارس إلى أن هناك العديد من حالات الوفاة الأخرى، لكن لم يتم التأكد من كونها بسبب فيروس "كورونا"، متوقعاً أن تكون الوفيات بين المحامين أكثر من العدد المعلن.

ونعت نقابة المحامين يوم أمس، على صفحتها الرسمية على فيس بوك، المحامين الذين قضوا جراء إصابتهم بفيروس "كورونا".

 

 

وكانت "نقابة أطباء دمشق"، نعت 17 طبيباً قضوا إثر إصابتهم بفيروس "كورونا"، خلال الفترة الواقعة بين الـ 25 من تموز الماضي ولغاية  الـ 7 من الشهر الجاري.

اقرأ أيضاً: "نقابة الأطباء" في دمشق تنعى 17 طبيباً قضوا بكورونا

اقرأ أيضاً: عدد إصابات كورونا يتجاوز الألف في مناطق سيطرة النظام

وأعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام ارتفاع عدد إصابات فيروس كورونا إلى 1060 مساء أمس الجمعة، شفيت منها 311 إصابة وتوفيت 48 حالة.

مقالات مقترحة
أزمة الوقود في سوريا.. دمشق مدينة أشباح لثلاثة أيام في الأسبوع
مدير مخابز النظام: مستلزمات إنتاج الخبز متوفرة.. وبكميات كبيرة
وزير كهرباء النظام: أبشروا بشتاء مريح.. نوعاً ما
مستشفى الأسد الجامعي يُخفض عدد الأسرّة المخصصة لمرضى كورونا
منظمة الصحة العالمية: 200 لقاح ضد كورونا تحت التجربة
ثلاث وفيات جديدة بكورونا في مناطق شمال شرقي سوريا