نظام الأسد يقيل رئيس الوزراء مع تفاقم الأزمة الاقتصادية

تاريخ النشر: 11.06.2020 | 21:55 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت وسائل إعلام  تابعة لنظام الأسد الخميس، إقالة رئيس الوزراء عماد خميس من منصبه في خطوة تأتي في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية، واندلاع احتجاجات معارضة للأسد في مناطق سيطرته.

ولم تذكر وسائل الإعلام سببا لهذا القرار المفاجئ، الذي أُعلن عنه في مرسوم رئاسي تضمن أيضا تعيين وزير الموارد المائية حسين عرنوس خلفا لـ خميس.

يذكر أن عرنوس (67 عاما) رئيس وزراء حكومة الأسد الجديد من مواليد محافظة إدلب وشغل العديد من المناصب الحكومية المتعاقبة بما في ذلك منصب محافظ دير الزور ومحافظ القنيطرة في جنوب البلاد.

ويعاني النظام من أزمة اقتصادية طاحنة، حيث انخفضت قيمة الليرة السورية إلى مستويات قياسية في الأيام القليلة الماضية مما زاد من الأعباء التي تواجه السوريين، إذ سجلت الليرة في سقوط حر سريع 3 آلاف مقابل الدولار في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة ومشددة على النظام وداعميه ضمن قانون "قيصر" حيث من المقرر أن يسري في وقت لاحق من الشهر الجاري، ويقول اقتصاديون وسياسيون إن القانون سيضيق الخناق أكثر على نظام الأسد.

وفقدت الليرة السورية خلال العام الماضي وحده أكثر من 80 بالمئة من قيمتها في ظل عقوبات أميركية وأوروبية موسعة وأزمة مالية في لبنان أعاقت مصدرا مهما للعملة الأجنبية.

ومع تنامي غضب السوريين من تردي الوضع الاقتصادي والأمني، خرج المئات إلى الشوارع هذا الأسبوع في مدينة السويداء بجنوب سوريا احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية، ومطالبين بإسقاط بالأسد.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. الولايات المتحدة تسمح بجرعة ثالثة من لقاح فايزر للمسنين
تركيا.. عدد متلقي جرعتين من لقاح كورونا يتجاوز 68 في المئة
"محافظة حماة" تغلق صالات التعازي حتى إشعار آخـر