نظام الأسد يفاوض إسرائيل للإفراج عن جاسوسين عملا لـ صالح إيران

نظام الأسد يفاوض إسرائيل للإفراج عن جاسوسين عملا لـ صالح إيران

الصورة
لحظة وصول الأسيرين الطويل وخميس إلى معبر القنيطرة (إنترنت)
30 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

كشفت صحيفة "إندبندنت عربية" أن نظام الأسد أجرى مباحثات مع الاحتلال الإسرائيلي بهدف إطلاق سراح جاسوسين أجنبيين أدينا بتهمة التجسس لصالح إيران في إسرائيل.

ونقلت الصحيفة أمس الاثنين عن مصدر غربي مطلع أن أحد الجاسوسين أدين بتهمة التجسس لإيران، بينما أدين الآخر بتهمة التخابر مع ميليشيا حزب الله اللبناني.

وأضاف المصدر"أن إسرائيل رفضت ذلك وأصرت على إطلاق سراح سوري وفلسطيني سوري رغم الضغط الروسي بهذا الاتجاه".

وأفاد المصدر بأن "مباحثات حثيثة جرت بين الجانبين بوساطة روسية لإطلاق سراح أسرى مهمين من سجون إسرائيل حفظاً لماء وجه النظام السوري الذي أحرج كثيرا من تسليم جثة الجندي باومل الذي قتل في لبنان عام ١٩٨٢، ووجدت رفاته في سوريا".

وتابع"كانت روسيا توسطت، وعملت مع الجانب السوري لإعادة الرفات، ومحاولة إيجاد رفات جنديين اثنين آخرين، كانا قتلا في نفس المعركة مع باومل في السلطان يعقوب".

جيش الاحتلال الإسرائيلي قال في بيان الأحد الماضي إنه تم نقل أسيرين سوريين "أحمد الخميس وزيدان الطويل"، إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في معبر القنيطرة، ليتم تسليهما إلى نظام الأسد. 

وفي أوائل نيسان الجاري استعاد الاحتلال رفات الجندي الإسرائيلي زخاري باومل الذي قتل في معركة السلطان يعقوب بين جيش الاحتلال الإسرائيلي وقوات النظام، خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

ونفت موسكو ماتداولته وسائل إعلام سورية وإسرائيلية، عن أن رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين في طريقه من سوريا إلى إسرائيل، برفقة وفد روسي زار دمشق مؤخرا.

شارك برأيك