"نظام الأسد" يطرح فئة الـ 50 ليرة "معدنية" في الأسواق

تاريخ النشر: 26.12.2018 | 14:12 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلن "مصرف سورية المركزي" التابع لـ"نظام الأسد"، عن طرح العملة المعدنية الجديدة مِن فئة الـ (50 ليرة سورية)، لـ تداولها مع الإصدارات القديمة مِن الفئة ذاتها.

وقال "المصرف المركزي" على موقعه الرسمي، اليوم الأربعاء، إن "الفئة النقدية المعدنية الجديدة /50/ ليرة سورية، سيتم تداولها جنباً إلى جنب مع الإصدارات القديمة للأوراق النقدية من ذات الفئة".

وعزا "المصرف المركزي" طرح هذه الفئة مِن العملة المعدنية، إلى "تأمين احتياجات التداول مِن الأوراق النقدية والنقود المعدنية في الأسواق السورية وخاصة الفئات الصغيرة منها"، لافتاً إلى أن "العملة الجديدة تحمل على الوجه الأول شعار الجمهورية العربية السورية وتاريخ السك، وعلى الوجه الثاني تحمل ضريح الجندي المجهول وقيمة الفئة".

وسبق أن أعلن "مصرف سورية المركزي" مطلع شهر أيلول الماضي، عن العملة المعدنية الجديدة مِن فئة الـ (50 ليرة سورية)، والتي ينوي طرحها في الأسواق لـ التداول نهاية العام الحالي 2018، بعد قرار اعتزامه سك هذه الفئة نتيجة ما قال إنه "اهتراء وتلف ورقة الـ(خمسين ليرة)".

وحسب ما ذكر محللون اقتصاديون حينها، فإن تكاليف طباعة العملة الورقية عالية جداً ومنها فئة الـ خمسين ليرة، إذ تكلف أكثر من قيمتها، ولهذا السبب أعلن "مصرف سورية المركزي" أنه سيبدأ سك النقود معدنياً من فئة الـ 50 قريباً.

الجدير بالذكر، أن آخر تحول في تغيير العملة الورقية (السورية) إلى معدنية كان في عام 2003، حيث سُكّت الفئات التالية (5 ليرات - 10 ليرات - 25 ليرة) إضافة لـ سك فئة معدنية جديدة بقيمة ليرتين، لـ يضاف إلى تلك الفئات فئة "الخمسين" المتداولة حالياً وفق فئتها الورقية بإصدارت عامي 1998 - 2009.

وشهدت الليرة السورية منذ اندلاع الثورة في آذار عام 2011، انهياراً حادّاً ومستمراً، ولم تنجح كل تدخلات "المصرف المركزي" على مدار السنوات السابقة مِن وضع حدٍّ لهذا الانهيار الذي وصل في إحدى الفترات إلى (620 ليرة مقابل دولار أمريكي واحد، بعد أن كان الدولار يقابل 50 ليرة أو أقل).

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة