نظام الأسد: المشتقات النفطية ستعود للاستقرار

تاريخ النشر: 10.04.2021 | 23:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

حددت حكومة نظام الأسد، يوم الثلاثاء المقبل، موعدا لعودة وضع المشتقات النفطية إلى الاستقرار.

وخلال اجتماع موسع في حلب، قال رئيس مجلس وزراء نظام الأسد، اليوم السبت، إن تحسن واقع المشتقات النفطية سيرافقه تحسن أكيد على صعيد الكهرباء، حسب ما نقلت وسائل إعلام النظام.

وكانت "وزارة النفط" أعلنت أن مصفاة بانياس عادت إلى العمل "بعد توافر النفط الخام".

ولاحقا نشرت الوزارة تصريحا مصورا لمدير المصفاة، محمود قاسم قال فيه إن "شركة مصفاة بانياس عادت إلى العمل بطاقة إنتاجية ممتازة، وأن ذلك سيساعد في طرح كميات أكبر من المشتقات النفطية في الأسواق المحلية، وسيلحظ السوق هذا الارتياح قريبا جدا".

وسبق وأن كشف موقع "روسيا اليوم" عن وصول ناقلة نفط إيرانية إلى ميناء بانياس، تحمل على متنها مليون برميل من النفط الخام، وذلك بعد عودة الملاحة إلى قناة السويس.

وأكد موقع "تنكر تريكرز" المتخصص في تتبع ناقلات النفط في وقت سابق، أن 4 ناقلات إيرانية في طريقها إلى سوريا، تحمل ما يُقدّر بـ 3.5 ملايين برميل.

واتبع نظام الأسد خلال الفترة الماضية سياسة "تقشف" في توزيع المحروقات، بسبب النقص "الحاد" الذي تعاني منه البلاد، إذ خُصص 20 ليتراً من البنزين للسيارة الواحدة لكل 7 أيام، في حين لم توزّع حصص الشتاء الماضي من المازوت على كثير من العائلات.

مقترح جديد حول درعا البلد.. والعشائر لعناصر التسويات: "انشقّوا عن الأسد"
مقاتلو درعا يقطعون طريقاً دولياً ويستهدفون مواقع لـ"النظام"
وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا