ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني تعزز قواتها شرقي سوريا

تاريخ النشر: 14.11.2020 | 09:07 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

قال موقع "إيران وير"، المتخصص بالشأن الإيراني والميليشيات التابعة لها، إن ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني أرسلت 150 من عناصرها إلى سوريا.

وأوضح الموقع، في تقرير له، أن رتلاً عسكرياً يتبع لميليشيا "عصائب أهل الحق" العراقية دخل مدينة البوكمال جنوب شرق دير الزور، قادماً من العراق عبر معبر حصيبة الحدودي.

ونقل الموقع عن مصدر مقرب من الميليشيات الإيرانية قوله إن "150 سيارة بيك آب مزودة برشاشات ثقيلة، وبرفقة 150 عنصراً من عصائب أهل الحق، دخلوا الأراضي السوري ظهر يوم الإثنين الماضي".

وأضاف المصدر أن الرتل جاء من أحد المخيمات التي يشرف عليها ميليشيا "الحرس الثوري" جنوب إيران، مشيراً إلى أنهم من جنسيات عراقية، وتم نقلهم إلى البوكمال "للرباط فيها بسبب ارتكابهم مخالفات عسكرية، ونقلهم لسوريا جاء كعقوبة لهم".

وبحسب المصدر، فإن "الحرس الثوري"، أرسل قبل فترة وجيزة تعزيزات عسكرية، تقدر بنحو 1000 مقاتل، يتبعون ميليشيا "ذو الفقار"، قادمة من معسكراتها في ريف حلب إلى كل من تدمر ودير الزور والرقة لتعزيز مواقعه.

وأشار المصدر إلى أن هذه التعزيزات تأتي بهدف السيطرة الكاملة على المنطقة، تحسباً من أي انتشار للقوات الروسية.

اقرأ أيضاً: خارطة تفاعلية بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية في العراق وسوريا

يذكر أنه في 21 تشرين الأول الماضي، وصلت تعزيزات عسكرية من "الحشد الشعبي العراقي" إلى مواقع الميليشيات التابعة لإيران في محيط مدينة البوكمال بريفي دير الزور الغربي والشرقي.

وقال مصدر خاص لموقع "تلفزيون سوريا" إن "تعزيزات عسكرية من الحشد الشعبي العراقي برفقة عربات نوع "همر"، وصلت إلى نقاط ميليشيا فاطميون وزينبيون وحزب الله العراقي المنتشرة في ريف دير الزور الشرقي والغربي".

وأوضح المصدر أن "عدد عناصر الميليشيات الذين وصلوا إلى ريف دير الزور يصل إلى 120 عنصراً، بينهم قادة ميدانيون وأمنيون إضافة إلى عناصر مدربين مع سلاحهم الخفيف والمتوسط".

وأضاف المصدر أن "التعزيزات العسكرية قدمت من الأراضي العراقية، بالتزامن مع وصول قادة عسكريين وأمنيين للميليشيات الإيرانية".

كما استقدمت ميليشيا "حزب الله العراقي"، في 3 تشرين الأول الماضي، تعزيزات عسكرية تضم جنوداً وراجمات صواريخ ومدفعية ميدان، من الأراضي العراقية إلى قاعدة الإمام علي بريف مدينة البوكمال شرقي دير الزور.

اقرأ أيضاً:  بالتفاصيل والأرقام.. رصد شامل للميليشيات الإيرانية في سوريا

وتتعرض المنطقة الممتدة من تدمر باتجاه البوكمال، والخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية، لهجمات متكررة من قبل خلايا "تنظيم الدولة"، التي توجد في البادية السورية.

وتسعى كل من روسيا وإيران لفرض سيطرتها على المنطقة الشرقية في سوريا، من خلال استقدام تعزيزات عسكرية من قبل الطرفين إلى المنطقة.

 

 

اقرأ أيضاً: رئيس ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقية يلتقي بشار الأسد