ميسي "منجم ذهب" لباريس سان جيرمان

تاريخ النشر: 18.09.2021 | 14:16 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أصبح ليونيل ميسي الذي لم يلعب حتى الآن مباراتين كاملتين مع ناديه الجديد باريس سان جيرمان، "منجما للذهب" للنادي الفرنسي.

فبعد شهر من تعاقده مع نادي العاصمة الفرنسية، فإن الأموال التي تقرب من 80 مليون يورو التي سينفقها النادي هذا العام على النجم الأرجنتيني (راتب بقيمة 40 مليون إضافة إلى الحوافز والضرائب)، "هي بالفعل في طور السداد" وفقا لما أفاده خبراء في التمويل الرياضي.

وبحسب موقع "winwin" فإن هناك هامشاً كبيراً للنمو في إيرادات التذاكر والبث التلفزيوني، وإن تسديد صفقة شراء ميسي ستتم عبر ثلاثة محاور: الشبكات الاجتماعية، الترويج والرعاية غير التقليدية، وكل هذا من دون الوضع في الحسبان الأرباح التي ستأتي من دوري أبطال أوروبا والتي قد تقترب من 100 مليون يورو بحسب النتائج.

الأموال التي صرفت على انضمام ميسي إلى باريس سان جيرمان تم تحصيلها

يؤكد فيرجيل كاييه، أحد أشهر المديرين التنفيذيين للتسويق الرياضي في فرنسا أنه "من دون المخاطرة كثيراً، فإن الأموال اللازمة لإبرام صفقة ميسي تم تحصيلها بالفعل، على الأكثر سيحدث ذلك بحلول نهاية هذا الموسم"،

وأضاف أنه ارتفعت متابعة النادي الفرنسي بشكل ملحوظ على وسائل التواصل الاجتماعي، فخلال شهر واحد فقط، ازداد عدد المتابعين لحسابات "بي إس جي" على مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، إنستغرام، يوتيوب، فيس بوك وتيك توك) بواقع 20%. والآن بلغ عدد المتابعين للنادي الفرنسي 134.9 مليون شخص.

وبفضل انضمام ميسي، تفوق باريس سان جيرمان على ناد عريق بحجم يوفنتوس الإيطالي في عدد المتابعين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وأصبح في المرتبة الرابعة عالميا فقط خلف أندية برشونة، ريال مدريد ومانشستر يونايتد.

وتعد القمصان أحد مصادر الدخل المهمة كذلك لباريس سان جيرمان، فحينما تعاقد النادي مع المهاجم البرازيلي نيمار دا سيلفا في عام 2017، كانت هذه نقطة فاصلة في تاريخ مبيعاته، حيث باع النادي منذ ذلك الحين مليون قميص سنوياً، واليوم مع انضمام ميسي ازدادت المبيعات بين 30 إلى 40%.

ويوضح الخبير في التسويق الرياضي، فنسنت شوديل، أن هناك سوء فهم حول أرباح باريس سان جيرمان من مبيعات قمصانه، قائلاً إن السعر الموحد للقميص هو 140 يورو، لكنه يختلف إذا كان يتم تسويقه في متاجر النادي الفرنسي أو في متاجر (نايكي). وبحسب مصادر من السوق، فإن النادي يحصل على 20% من هذه المبيعات (نحو 30 يورو للقميص)، في حين يذهب الباقي للشركة المصنعة والموزع.

رعاة جدد لباريس سان جيرمان

ويضيف شوديل أن باريس سان جرمان سيواصل زيادة دخله في ما يخص الرعاة، باستثناء أولئك الذين لديهم عقد رعاية سار مع النادي الفرنسي، (فعلامة نايكي) الرياضية التي تقدم قمصانها للنادي، لديها عقد لمدة عشر سنوات مقابل 70 أو 80 مليون يورو في الموسم، في حين ترتبط سلسلة فنادق (آكور) المطبوعة في مقدمة القمصان باتفاق أقصر، حتى عام 2023، تدفع بموجبه نحو 50 مليون يورو سنويا لبي إس جي.

إلا أن النادي أعلن في أيلول الجاري عن توصله إلى اتفاق مع شريكين جديدين "غير تقليديين" وأكدت مصادر أن منصة العملات المشفرة (Crypto.com) ستمد النادي بقيمة تتراوح بين 25 و 30 مليون يورو لثلاثة مواسم.
ويعد هذا رهانا مبتكرا، فباريس سان جيرمان دفع لميسي جزءاً من مكافأة الانتقال إليه على شكل "PSG Fan Token"، وستفيد هذه العملة الافتراضية الجماهير للحصول على خصومات خاصة والحصول على امتيازات للاستفادة من أنشطة النادي، من بين مزايا أخرى، كما أن عملة "PSG Fan Token" وحدها يمكن أن تحقق دخلاً من طرحها في سوق العملات المشفرة.

كما أن شركة الأزياء الحصرية "Dior" هي واحدة من بين الشركاء غير التقليديين للنادي، حيث سيرتدي لاعبو باريس سان جرمان ملابسها خارج أرض الملعب.

WhatsApp Image 2021-09-15 at 1.24.07 PM_11.jpeg