موسكو تتمنى الشفاء لبشار الأسد وزوجته وتبدي استعدادها للمساعدة

تاريخ النشر: 09.03.2021 | 16:05 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعرب الكرملين، اليوم الثلاثاء، عن أمل موسكو ألا يشتد مرض "كوفيد-19" على رئيس النظام بشار الأسد وزوجته.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: "صراحة ليس لدي أي معلومات عن كيفية علاج الأسد وزوجته، ولا أعلم أيضاً إذا ما كان قد طلب مساعدة من أي نوع".

وأشار بيسكوف إلى أن المتخصصين الروس اكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا المستجد، مضيفاً: "وليس لدي أي شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فبالطبع سينظر الرئيس بوتين فيه على الفور".

وأعلن بيسكوف عن أمله بأن تكون إصابة بشار الأسد وزوجته أسماء الأسد بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على أجسام مضادة لاحقاً، وفقاً لموقع "روسيا اليوم".

وكانت رئاسة الجمهورية التابعة لنظام الأسد، أعلنت يوم أمس الإثنين، أن رئيس النظام بشار الأسد وزوجته أسماء أصيبا بفيروس كورونا وأنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة.

وأعلن رئيس النظام بشار الأسد، في تشرين الأول الفائت، استعداده لتلقي لقاح فيروس كورونا الروسي شخصياً، بعد أيام من تصريحات الطبيبة في مستشفى الأسد الجامعي لبنى حويجة، عن تكوّن مناعة مجتمعية في مرحلة ما بعد الإصابة، بعد إصابة قسم كبير من سكان دمشق وريفها خلال شهري تموز وآب الفائتين بفيروس كورونا.

ووقعت حكومة الأسد في كانون الثاني اتفاقاً للانضمام لمبادرة "كوفاكس" عبر منظمة الصحة العالمية. كذلك، أعلنت سفارة الأسد في موسكو الشهر الماضي أن سوريا أجازت استخدام لقاح سبوتنيك-في الروسي على أراضيها. ولم تعلن أي جهة موعد وصول اللقاحات إلى دمشق بعد.

وشهدت سوريا ارتفاعاً كبيراً في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد منذ منتصف شباط وفقا لما ذكره عضو في اللجنة الاستشارية السورية لمكافحة فيروس كورونا لرويترز الأسبوع الماضي.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا