منسقو الاستجابة يُحصي عدد المخيمات المتضررة نتيجة الأمطار | صور

تاريخ النشر: 18.01.2021 | 11:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

أحصى فريق منسقو الاستجابة عدد المخيمات المتضررة نتيجة الأمطار التي عمت شمال غربي سوريا خلال اليومين الماضيين وحتى الساعة.

وقال تقرير للفريق، اليوم الإثنين، إن أعداد المخيمات المتضررة نتيجة الهطولات المطرية الكثيفة ارتفع إلى 145 مخيماً، في ظل  انقطاع العديد من الطرقات المؤدية إلى بعض المخيمات.

وبلغ عدد الخيم المتضررة بشكل كلي 278 خيمة و513 خيمة بشكل جزئي وأضرار واسعة في الطرقات تجاوزت الـ 8 كيلومترات ضمن المخيمات ومحيطها في حصيلة أولية لـ "منسقو الاستجابة".

اقرأ أيضاً: تضرر أكثر من 100 مخيم بريفي إدلب وحلب خلال 48 ساعة | فيديو

وأضاف التقرير أن الإحصائية غير مكتملة بسبب صعوبة الوصول إلى جميع المخيمات المتضررة بسبب سوء وانقطاع الطرقات المؤدية إليها.

ونتيجة لتضرر المخيمات، تشردت مئات العائلات ونزح بعضها إلى أماكن أخرى، كما انتقل جزء بسيط إلى دور العبادة ومراكز الإيواء.

وأكد تقرير منسقو الاستجابة أن آلاف المدنيين أمضوا أيامهم الماضية وقوفاً أو في العراء بسبب دخول مياه الأمطار إلى خيمهم.

وتوقع  زيادة الأضرار بشكل أكبر في حال استمرار الهطولات المطرية أو تجددها في المنطقة.

وتوزعت الأضرار ابتداءً من مخيمات خربة الجوز غربي إدلب وصولاً إلى المخيمات الحدودية باتجاه ريف حلب الشمالي، إضافةً إلى محيط مدينة إدلب ومعرتمصرين وكللي وحربنوش وكفريحمول وحزانو وزردنا.

من جانبها، نشرت الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) صوراً لعمليات الاستجابة من قبل فرقه للنازحين المتضررين في المخيمات.

وقال في بيان، أمس الأحد، إن عشرات المخيمات في مناطق شمال غربي إدلب تعرضت لأضرار، تمثلت بغرق بعض الخيام فيها، وإن نسبة الأضرار اختلفت بحسب ارتفاع منسوب المياه.

وتوزعت المخيمات المتضررة على جميع المناطق في أطمة وسرمدا والدانا وحفسرجة وكفرتخاريم وحزانو وكفرعروق وكللي وكفردريان وباتبو وحربنوش وكفريحمول وسلقين وأرمناز وسهل الروج ومعرة مصرين ومدينة إدلب وما حولها، وكانت في أغلبها مخيمات عشوائية تفتقر للبنية التحتية والمكان المناسب لتحمي قاطنيها من غزارة الهطولات المطرية، وفق الدفاع المدني.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"