منذ بداية حزيران.. 308 خروقات لـ"النظام" شمال غربي سوريا

تاريخ النشر: 21.06.2021 | 14:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

تواصل قوات نظام الأسد حملة التصعيد العسكري على مناطق شمال غربي سوريا، منذ بداية شهر حزيران الجاري، والتي أدّت إلى وقوع عشرات من الضحايا المدنيين.

جاء ذلك في تقرير أصدره "منسقو استجابة سوريا" اليوم، أكّدوا فيه أن الخروقات تسبّبت بمقتل أكثر من 37 مدنياً بينهم 5 أطفال و6 نساء، إضافةً إلى كوادر إنسانية.

كذلك تسبّبت الخروقات المتمثلة بقصفٍ جوي وصاروخي ومدفعي لـ روسيا ونظام الأسد بإصابةِ أكثر من 52 مدنياً بينهم 9 أطفال و6 نساء، كما طال القصف أكثر من 8 مراكز ومنشآت حيوية في شمال غربي سوريا.

وأضاف التقرير أنّ روسيا ونظام الأسد يواصلان خرق اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الأخيرة (منطقة إدلب والأرياف المتصلة بها من محافظات حلب وحماة واللاذقية)، وأنهما ارتكبا منذ بداية شهر حزيران الجاري، 308 خروقات.

ودعا فريق الاستجابة جميع الفعاليات الدولية إلى العمل بشكل فعّال على وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وإيقاف استهداف البنى التحتية في المنطقة، والتوقف عن استهداف المدنيين بغية إرغامهم على النزوح من المنطقة.

وجدّد فريق الاستجابة من تحذيراته بأنّ المنطقة ليس لها القدرة على تحمّل أي موجة نزوح جديدة، خاصةً في مناطق المخيمات التي تشهد اكتظاظاً سكّانياً كبيرا.

وللأسبوع الثالث تواصل قوات النظام وحليفها الروسي حملة تصعيد عسكري على ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب غربي حماة، آخرها مجزرة في بلدتي البارة وإحسم بمنطقة جبل الزاوية.

اقرأ أيضاً.. مجزرة بقصف لقوات النظام على بلدتي البارة وإحسم بريف إدلب الجنوبي

الجولاني: النظام يحاول استفزازنا ليعرف حجم قوتنا وهناك أسلحة لا نرغب بكشفها
واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا