مقتل طفل دهساً بعربة عسكرية تابعة لميليشيا "فاطميون" شرقي تدمر

تاريخ النشر: 06.04.2021 | 18:03 دمشق

تدمر - خاص

قتل طفل وأصيبت والدته، اليوم الثلاثاء، إثر دهسهم بعربة عسكرية تابعة لميليشيا "فاطميون" في بلدة "السخنة" شرقي تدمر.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا إن عربة لميليشيا فاطميون التابعة لـ "الحرس الثوري الإيراني" دهست سيدة تحمل طفلها عند مدخل بلدة السخنة الشرقي، الأمر الذي أدى إلى وفاة الطفل وإصابة والدته بجروح خطيرة.

وأضاف أن العربة العسكرية كانت تسير بسرعة ودهست السيدة "عفراء البيجو" وطفلها "حاتم الشغلبي"  دون أن تتوقف أو تكترث لأمرهم.

وأشار إلى أن الأهالي توجهوا إلى مكان الحادثة ونقلوا المرأة وطفلها إلى مستشفى تدمر العسكري، ليعلن الأطباء عن وفاة الطفل متأثراً بجراحة في حين مازالت الوالدة تخضع للعلاج.

وقُتلت امرأة برصاص ميليشيا "فاطميون" وأصيب رجل آخر في الـ 24 من شهر شباط الفائت، في قرية "الغزاوية" بريف حمص الشرقي، وذلك لإطلاقهم النار عشوائياً خلال ملاحقتهم درّاجة نارية تقل شخصين مجهولين.

وكان مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا أفاد أن السيدة قضت إثر إصابتها بطلقة في الصدر، وهي أم لأربعة أطفال.

 

 

وتنتشر ميليشيا "فاطميون" في منطقة تدمر شرقي حمص، ولديها مقر قرب مدخل شركة الغاز الواقعة على طريق تدمر -حمص غربي قرية الغزّاوية.

وفي كانون الأول الفائت، داهمت ميليشيا "فاطميون" عدة منازل في قرية "موحسن" بريف دير الزور الشرقي، واعتقلت  16 شاباً بينهم 3 قصر، حيث وجهت لهم "تهماً أمنية".