مقتل ضباط لـ"نظام الأسد" بكمين في ريف دمشق (صور)

تاريخ النشر: 01.08.2018 | 10:08 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:17 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل ثلاثة ضباط وعدد مِن العناصر التابعين لـ قوات "نظام الأسد"، ليل الثلاثاء - الأربعاء، بكمين تعرّضوا له قرب مدينة الضمير في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق.

وقالت صفحات موالية للنظام على "فيس بوك" إن الضبّاط الثلاثة تعرّضوا لـ كمين نصبه عناصر يتبعون لـ تنظيم "الدولة" في منطقة المضابع جنوبي مطار الضمير العسكري، في حين لم تُشر صفحات أخرى إلى منفذي الكمين، في حين لم يتبنَّ "التنظيم" العملية حتى اللحظة.

مِن جانبهم، رجّح ناشطون محليّون، أن تكون الجهة التي نفذت العملية هي خلية تابعة لـ تنظيم "الدولة"، خاصّة أنها جرت في منطقة المضابع غير المأهولة بشكل كبير بالسكّان، والواقعة في البادية الشامية جنوبي مدينة الضمير، القريبة مِن المواقع التي ينشط فيها "التنظيم".

ونشرت الصفحات الموالية أسماء الضبّاط القتلى وصورهم، وهم "اللواء الركن الطيّار (نديم أسعد) مِن قرية كوكب الهوا بريف طرطوس"، و"المقدّم (سليمان إسماعيل)، والرائد (عاصم)" وكلهم مِن ملاك إدارة "المخابرات الجوية" في دمشق.

"نديم أسعد" عميد ركن في قوات "نظام الأسد" (فيس بوك)

كذلك، تداولت صفحات موالية أخرى لـ"نظام الأسد"، صورا وأسماء لمَن قتلوا في الكمين قرب مدينة الضمير، وهم (علي هيثم مرشد) مِن حي الزهراء في مدينة حمص، و(محسن أحمد شدود) مِن بلدة دحباش في ريف طرطوس.

"علي هيثم مرشد" عنصر في قوات "نظام الأسد" (فيس بوك)

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" والمليشيات المساندة لها سيطرت، شهر نيسان الماضي، على كامل مدينة الضمير ومنطقة القلمون الشرقي، بعد اتفاق جرى مع الفصائل العسكرية - برعاية روسية -، قضى بتهجير المقاتلين وآلاف المدنيين - الرافضين لـ"التسوية" - إلى الشمال السوري.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية