مقتل شخصين وإصابة 5 آخرين بقصف للنظام وروسيا شرقي مدينة إدلب

تاريخ النشر: 23.06.2021 | 21:26 دمشق

آخر تحديث: 24.06.2021 | 09:25 دمشق

إسطنبول - متابعات

قتل شخصان وأصيب 5 آخرون، اليوم الأربعاء في 23 من حزيران، في قصف مدفعي لقوات النظام وروسيا على بلدة آفس شرقي مدينة إدلب.

وأكد الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) مقتل طفل ومدني وإصابة 5 مدنيين آخرين أحدهم بحالة حرجة من جراء قصف قوات النظام وروسيا بقذائف المدفعية مقبرة في بلدة آفس شرقي مدينة إدلب أثناء دفن أحد الموتى في المقبرة.

وأشار الدفاع المدني عبر حسابه في فيس بوك إلى أنّ القصف المدفعي استهدف ريف إدلب الجنوبي في قرى وبلدات كنصفرة واحسم وبزابور وكفرلاتا، وجبل الأربعين بالقرب من مدينة أريحا، 

وأضاف أنّ فرقه أسعفت المصابين ونقلت جثامين القتلى لتسليمها لذويهم، وتفقدت الأماكن المستهدفة وتأكدت من عدم وجود إصابات أخرى.

وصباح اليوم الأربعاء، أصيبت امرأة وطفلان، بقصفٍ مدفعي لـ قوات نظام الأسد على محيط نقطة عسكرية للجيش التركي في ريف حلب الغربي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ قوات النظام المتمركزة في "الفوج 46" استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، محيط النقطة التركية في منطقة "الواسطة" شرقي مدينة الأتارب غربي حلب.

كما قضت امرأة وأصيبت طفلة يوم أمس الثلاثاء، بقصفٍ مدفعي لـ قوات نظام الأسد على منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وتواصل قوات نظام الأسد وروسيا للأسبوع الثالث على التوالي خرق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في شهر آذار 2020، وذلك عبر استهداف منطقة "خفض التصعيد" الرابعة شمال غربي سوريا، وإيقاع مزيد من الضحايا المدنيين.

وقال الدفاع المدني السوري إن التصعيد انتقل اليوم إلى ريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي، وتزداد وتيرته يوماً بعد يوم باستخدام أسلحة متطورة، وراح ضحيته حتى اللحظة 34 شخصاً بينهم 3 أطفال وجنين و5 نساء، ومتطوع بالدفاع المدني السوري، وأصيب 74 آخرون بينهم أطفال ونساء، في حين لم يكن هناك أي تحرك دولي أو محاولة إيقافه.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار