مقاتل من تنظيم "الدولة" يفجر نفسه بتجمع لعناصر النظام في درعا

تاريخ النشر: 23.07.2020 | 10:52 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

تبنى تظيم "الدولة" تفجير ملغمة في اجتماع لعناصر يتبعون لفرع الأمن العسكري في محافظة درعا.

وقالت وكالة "أعماق" المقربة من التنظيم، أمس، عبر "تلغرام" إن أحد عناصر التنظيم يقود دراجة نارية فجر نفسه في تجمع لعناصر "الأمن العسكري" التابع لنظام الأسد في درعا البلد.

وأشارت "أعماق" إلى مقتل عنصرين من المتجمعين وجرح آخرين.

8bd9ec4f-67c0-48e5-b27e-110e66c6bff5.jpg
بيان لتنظيم"الدولة" يتبنى تفجير دراجة ملغمة بتجمع لعناصر من الأمن العسكري

وكان "مركز عامود حوران" الذي يغطي أخبار درعا، أفاد، أمس، أن تفجيراً  استهدف منزل القيادي السابق في "الجيش الحر" بمحافظة درعا، والقائد الحالي لإحدى المجموعات التابعة لـ"الأمن العسكري"، مصطفى المسالمة، الملقب بـ"الكسم".

وأوضح المركز أن دراجة نارية ملغمة استهدفت منزل "الكسم" في حي المنشية بمنطقة درعا البلد، قُتل نتيجتها وسيم المسالمة شقيق "الكسم"، إضافة إلى إصابة عنصرين من" الأمن العسكري".

ومؤخراً زاد نشاط تنظيم "الدولة" في سوريا، إذ تنشر "أعماق" بشكل شبه يومي بيانات عن عمليات يقوم بها عناصر يتبعون للتنظيم في عدة محافظات سورية.

وكان المتحدث الجديد باسم التنظيم، "أبو حمزة القرشي"، هدد في كلمة صوتية نشرتها وكالة "أعماق"، في أيار الماضي، بحرب وصفها بـ"طويلة الأمد" في سوريا ودول أخرى.

وانتهى نفوذ تنظيم "الدولة" في سوريا وخاصة في مناطق شرق الفرات، في آذار 2019، عبر عملية عسكرية خاضتها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بدعم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، وقضت من خلالها على آخر معاقله في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي.

يتحصن التنظيم الآن وفق رواية "قسد" في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور، حيث يتخذ في تلك المناطق جيوباً صغيرة ومتفرقة.

النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%