"معركة حقيقية".. تفاصيل الغارة الإسرائيلية الأخيرة على مطار دمشق

تاريخ النشر: 05.02.2021 | 16:29 دمشق

آخر تحديث: 06.02.2021 | 09:23 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

كشف تقرير لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، اليوم الجمعة، بأن "معركة حقيقية" شهدها مطار دمشق عندما استهدفت الغارات الإسرائيلية ليل الأربعاء – الخميس شحنة "أسلحة متطورة للغاية" وصلت إلى سوريا قادمة من إيران.

وقالت الصحيفة إن الغارات استهدفت وسائل قتالية وأسلحة متطورة للغاية كانت وصلت للتو إلى سوريا من إيران، وأن المضادات الجوية التابعة لقوات النظام أطلقت أكثر من 30 صاروخ أرض - جو باتجاه الطائرات الإسرائيلية.

وبدأ الهجوم عند الساعة الحادية عشرة ليلاً، على إثر تهريب أسلحة متطورة من إيران إلى سوريا، "وهي ظاهرة آخذة بالاتساع أخيراً أكثر فأكثر، عدا عن أن الهجوم انطلق، سواء بعلاقة أو من دون علاقة، بعد ساعات من محاولة حزب الله المسّ بطائرات إسرائيلية مسيّرة في منطقة صيدا، لكن إسرائيل اختارت عدم الرد على ذلك".

اقرأ أيضاً بين اتهام إسرائيل وقوات النظام.. صاروخ يصيب منزلاً بالسويداء

وشاركت عشرات الطائرات في الغارة، وتمكنت من ضرب أهدافها خلال وقت قصير، حيث تم تدمير أسلحة إيرانية وعدد كبير من البطاريات الصاروخية. ولفت التقرير إلى أن هذا هو الهجوم السادس "المنسوب للجيش الإسرائيلي" في الشهر الأخير.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإيرانيين كثفوا من عمليات تهريب السلاح إلى سوريا بشكل كبير، وأن جزءاً من هذا السلاح كان يفترض أن يبقى في سوريا، أما القسم الآخر فمخصص لـ "حزب الله".

ورغم تأكيدات مصادر أمنية إسرائيلية بإقفال مسار التهريب البري الإيراني للسلاح، إلا أنه ما زال مستمراً جواً، "حيث يصرّ الإيرانيون أن يبقوا عاملاً مهماً في سوريا، ويحظوا بتعاون من نظام الأسد".

اقرأ أيضاً ما المواقع التي استهدفتها إسرائيل في محيط دمشق وجنوبي سوريا؟

واستهدفت الغارات محيط مطار دمشق الدولي، وريف القنيطرة الأوسط والجنوبي المتداخل مع ريف درعا، بالإضافة إلى بلدات الغوطة الغربية (الكسوة، العادلية، محيط جبال المانع، خان الشيح، أوتستراد السلام).

وأضاف مصدر خاص لتلفزيون سوريا أن المواقع التي استهدفها الطيران الإسرائيلي في المنطقة الجنوبية هي "تل الجابية، كودنه، تل أحمر، مثلث الموت، مطار دمشق، الفوج 165".

اقرأ أيضاً دورية إسرائيلية تعتقل "راعياً" تسلل عبر الحدود السورية

ومنذ سنوات، تتعرض مناطق سيطرة النظام، من حين إلى آخر، لقصف إسرائيلي يستهدف مواقع لقواته وقواعد عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها، حيث تقول إسرائيل إنها تريد منع التموضع العسكري الإيراني جنوبي سوريا.

وكانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد أعلنت في 13 من حزيران الماضي أن الغارات التي نفّذتها على سوريا خلال العامين الماضيين دمّرت نحو ثلث أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات النظام.