مظاهرة في هولندا ضد سياسات التضييق على اللاجئين

تاريخ النشر: 16.09.2018 | 15:09 دمشق

تلفزيون سوريا-الأناضول

تظاهر مئات في العاصمة الهولندية أمستردام، احتجاجاً على سياسات الاتحاد الأوروبي التي تضيّق على المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين، حسب وكالة الأناضول. 

وشارك حزب "دانك" المكون بمعظمه من اللاجئين والمهاجرين في الاحتجاج الذي دعت إليه منظمات مدنية تدعم اللاجئين، وتجمع المتظاهرون في ميدان"دام" ورفعوا لافتات كتبوا عليها سياسة هجرة إنسانية" و"فتحوا الباب أمام الناس وليس رؤوس الأموال" و"حقوق الإنسان أولا"، و"افتحوا الحدود"، و"لا مكان للعنصرية".

كما ردد المتظاهرون هتافات من قبيل "إنه وقت التضامن" و"نطالب بالحرية للاجئين"، وساروا باتجاه ميدان موسيومبلين.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 من آذار 2016 في بروكسل إلى 3 اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض لوقف تدفق طالبي اللجوء إلى أوروبا وإعادة قبولهم بشكل قانوني، مقابل إلغاء تأشيرة الدخول المفروضة على الأتراك.

وإثر ذلك شدد الاتحاد الأوروبي من عمليات المراقبة والحراسة على حدوده مع تركيا، وتعمل ألمانيا والنمسا على إغلاق منافذ الهجرة غير الشرعية إلى دول الاتحاد، عقب التوصل لاتفاق مؤخراً بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الداخلية هورست زيهوفر.

وشيّدت مقدونيا على حدودها سياجاً طوله ثلاثة كيلومترات منعاً لتدفق اللاجئين عبر أراضيها إلى أوروبا، وكذلك فعلت هنغاريا على حدودها مع صربيا وكرواتيا، رغم احتجاج المنظمات الحقوقية والإنسانية.

وفي سبتمبر 2016 بدأت ألمانيا بعمليات مراقبة مؤقتة على حدودها مع النمسا منعاً لدخول المهاجرين غير الشرعيين إلى الأراضي الألمانية، عقب أكبر موجة لجوء شهدتها أوروبا عام 2015، جاء القسم الأكبر منها من سوريا والعراق ودول أفريقية. 

وستشهد هذه الحدود إقامة مراكز إيواء يقيم فيها طالبو اللجوء الذين سبق تسجيلهم في دول أوروبية أخرى، تمهيدا لترحيلهم للدول المسجلين فيها، وفق اتفاق ميركل-زيهوفر.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا