مسؤول روسي: رحيل الأسد لم يعد مطروحا في أروقة الأمم المتحدة

مسؤول روسي: رحيل الأسد لم يعد مطروحا في أروقة الأمم المتحدة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس النظام بشار الأسد في قاعدة حميميم العسكرية(رويترز)

تاريخ النشر: 09.10.2018 | 13:10 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين إن "مسألة رحيل الأسد" تم تجاوزها ولم تعد مطروحة للنقاش في أروقة الأمم المتحدة، في إشارة إلى مجريات اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي. 

وأضاف فيرشينين لوكالة سبوتنيك أمس" بما أننا نتحدث عن الأسبوع الوزاري للدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، يمكنني أن أقول إنه لم يعد أحد يطرح مسألة رحيل الرئيس السوري".

وتابع"هناك فهم بأن هذه الدولة التي تعتبر عضوا في الأمم المتحدة، يحق لها تقرير مصيرها بنفسها، ويتعين على الشعب تحديد من سيحكمه، ولذلك يسعني أن أقول إننا تجاوزنا هذه المسألة، وهذا أمر جيد جدا".

وقتلت روسيا منذ تدخلها العسكري لحماية النظام من السقوط عام 2015،  6239 مدنياً بينهم أطفال، مستخدمة أسلحة شديدة التدمير من بينها الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة، لا سيما في المناطق المأهولة بالمدنيين.

وترفض موسكو طرح مصير رئيس النظام بشار الأسد ضمن المفاوضات مع المعارضة السورية، التي تطالب بتنفيذ القرار 2254 والذي ينص على تحقيق انتقال سياسي عبر إجراء انتخابات برعاية أممية في سوريا.

وتسعى روسيا إلى خلق مسار سياسي يركز على الدستور السوري بدعم أممي، من خلال مؤتمرات سوتشي التي نتجت عنها "اللجنة الدستورية" المؤلفة من النظام والمعارضة.

وفي سياق ذلك حذر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأسبوع الماضي، من أن بعض الدول تحاول قلب التوازن اللازم في تشكيل اللجنة الدستورية في سوريا لصالح نظام الأسد.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار