مسؤول جزائري يصف اللاجئين السوريين بـ"الشبكات الإجرامية"

تاريخ النشر: 03.01.2019 | 12:01 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال حسن قاسمي المدير المسؤول عن سياسة الهجرة في وزارة الداخلية الجزائرية إن بلاده منعت دخول السوريين عبر الحدود الجنوبية للبلاد، بسبب خوفها من دخول مقاتلين من المعارضة.

وأضاف قاسمي في تصريح لوكالة رويترز أمس الأربعاء، أن السوريين الذين يحاولن دخول الجزائر عبر حدودها مع مالي والنيجر، "يشتبه بأنهم إسلاميون متشددون، وهم ليسوا محل ترحيب".

وأوضح المسؤول الجزائري أن بلاده استقبلت نحو 50 ألف سوري "لأسباب إنسانية"، وتابع قائلاً "لكن لا يمكننا استقبال أعضاء جماعات مسلحة فارين من سوريا عندما يتعلق الأمر بأمننا".

وذكر القاسمي إن السلطات الجزائرية رحلت نحو 100 سوري دخلوا عبر الحدود الجنوبية في الأسابيع القليلة الماضية، وأشار إلى أنهم وصلوا عبر مطارات في تركيا أو الأردن أو مصر أو السودان أو النيجر أو مالي، واتهمهم باستخدام جوازات سفر سودانية مزورة.

ووصف المسؤول الجزائري اللاجئين بـ الشبكات الإجرامية، وقال "قطعا هذه شبكة إجرامية ويتعين علينا أن نكون على أعلى درجة من اليقظة لكيلا نسمح لهم بدخول الجزائر".

وفي كانون الأول الماضي أبعدت السلطات الجزائرية عشرات السوريين بينهم نساء وأطفال إلى النيجر بعد أن احتجزتهم لمدة 85 يوماً، بحجة دخولهم البلاد بشكل غير شرعي.

وأبقت الجزائر على علاقاتها الدبلوماسية مع نظام الأسد بعد اندلاع الثورة السورية في 2011، كما رفضت قرار تجميد مقعد النظام في الجامعة العربية، ويتبادل مسؤولوها الزيارات الرسمية مع مسؤولي النظام.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان