مسؤول أميركي: عدد القوات الأميركية في سوريا لم يتغير

تاريخ النشر: 05.11.2019 | 11:27 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن مسؤول أميركي أن عدد قوات بلاده الموجودة في سوريا ما يزال مستقراً تقريباً عند أقل من ألف جندي بقليل بعد ثلاثة أسابيع من إعلان الرئيس دونالد ترمب انسحابها.

ونقلت وكالة فرانس برس اليوم الثلاثاء عن مسؤول أميركي (لم تسمه) أنه "بالمجمل، لم يتغيّر عدد الجنود الأميركيين الموجودين في سوريا عمّا كان عليه قبل إعلان الانسحاب في منتصف تشرين الأول". وأضاف "لا يزال العدد عند أقل من ألف بينما يتواصل الانسحاب".

وأفسح سحب الجنود الأميركيين من حدود سوريا الشمالية الشرقية الطريق أمام تركيا لتنفيذ عملية "نبع السلام" ضد قسد.

لكن قرار ترمب حماية حقول النفط في محافظة دير الزور (شرق) حمل وزارة الدفاع (بنتاغون) على إرسال تعزيزات إلى تلك المنطقة في وقت يبتعد فيه الجنود الأميركيون عن المناطق القريبة من الحدود السورية التركية، وفق ما أفاد المسؤول.

وبدأت التعزيزات بالوصول إلى دير الزور بينما أُرسل بعض الجنود إلى الشمال للمساعدة في تأمين عملية الانسحاب من تلك المنطقة، كما نُقل بعضهم الآخر من سوريا إلى شمال العراق.

ولا تزال مسألة قانونية العملية الأميركية لحراسة حقول النفط موضع نقاش حتى داخل البنتاغون.

وشكك بعض المسؤولين بجلساتهم الخاصة في احتمال منع النظام من الوصول إلى الحقول إذا توصلت قسد، إلى اتفاق مع نظام الأسد لمشاركته في أرباح النفط.

وقالت وكالة الأناضول التركية أمس إن الولايات المتحدة، بدأت خلال الأيام الأخيرة، ببناء قاعدتين في ريف محافظة دير الزور الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

وقبل أيام أرسل الجيش الأميركي تعزيزات جديدة إلى محافظة دير الزور تضمنت دبابات، وذلك تنفيذاً لوعود ترمب بحماية النفط السوري، ومنع تنظيم الدولة وقوات النظام وروسيا من السيطرة عليه.