مدير مشفى المواساة: معدل إصابات كورونا ارتفع بنسبة 30%

تاريخ النشر: 02.03.2021 | 09:53 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن مشفى المواساة الجامعي في دمشق، أن الإصابات بفيروس كورونا ازدادت خلال الأيام الماضية بنسبة 30% عمّا كانت عليه سابقاً.

وقال المدير العام للمستشفى وعضو لجنة كورونا، عصام الأمين، إنّ ازدياد عدد المراجعين استدعى "استنفار جميع الكوادر للتعامل معها"، حسبما نقلت عنه صحيفة الوطن أمس الإثنين.

وذكر "الأمين" أنّه تمت "زيادة عدد الأسرة وغرف العناية المخصصة لحالات كورونا إلى 35 غرفة، وفي حال استمر المنحنى في الازدياد والتصاعد سيتم زيادة العدد إلى 50 سريراً".

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: إصابات كورونا في سوريا تشهد ارتفاعا متواصلا

وفي الوقت الذي يحذّر فيه أطباء سوريون من طفرة جديدة للفيروس في البلاد، اكتفى الأمين بالقول: "لا وجود لأي إثبات علمي دقيق أو تقنية مخبرية موجودة في سوريا تؤكد وجود طفرة جديدة بالإصابات التي تم تسجيلها خلال الأيام القليلة الماضية".

وقبل أيام، أكّد عضو الفريق الاستشاري لمواجهة فيروس كورونا، نبوغ العوا، أن ارتفاع منحنى الإصابات بفيروس كورونا، يُعتبر مؤشر لبداية وصول الطفرة الثالثة من الفيروس إلى سوريا.

وبحسب "العوا" فإن الطفرة الثالثة تُعتبر الأسوأ من نوعها، كونها تُصيب 60 شخصاً في اللحظة ذاتها، مشيراً إلى أنه من المؤكد وصولها إلى سوريا، بعد ظهورها في لبنان والعراق.

وأشار الطبيب إلى أن الأطفال ليسوا بمنأى عن الإصابة بالطفرة الثالثة من الفيروس، على عكس الطفرة الثانية التي كانوا بها ناقلين فقط، وذات أعراض خفيفة عليهم، مبيّناً أن هذه الطفرة ستصيبهم بأعراض واضحة بالإضافة لنقلهم المرض.

اقرأ أيضاً: "الصحة العالمية": لقاح "كورونا" سيغطي 3 % من سكان سوريا كبداية

وأضاف "العوا" أن المناعة الذاتية التي يكتسبها الأشخاص بعد الشفاء من كورونا لا تدوم أكثر من ثلاثة أشهر، مع اختلاف المناعة الذاتية من شخص لآخر، محذراً من الوصول إلى "واقع أسوأ".

وارتفعت حصيلة إصابات كورونا، حسب إعلان وزارة الصحة، إلى 15642 إصابة، توفي منهم 1032، وشفي 9880.