مديرية النقل في طرطوس تطرح آلية مراقبة جديدة لمنع سرقة المازوت

تاريخ النشر: 02.02.2021 | 12:09 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشفت مديرية النقل في محافظة طرطوس عن آلية جديدة لمراقبة تعبئة مادة المازوت لمنع التهريب وتخفيف أزمة المواصلات.

وقال "محمد يونس" مدير النقل في طرطوس لصحيفة "الوطن" الموالية إن الآلية الجديدة ستكون عبر تعبئة السرافيس بمادة المازوت تبعا للرحلات الفعلية التي يقوم بها، والتي تحدد من خلال الاختام في كراج الانطلاق وفي نهاية الخط كخطوة إجرائية تمنع تهريب مادة المازوت.

أقرأ أيضاً ساعات طويلة في البرد القارس للحصول على مازوت لأول مرة في طرطوس

وادعى "يونس" أن الازدحام على مواصلات النقل العام، نتيجة تسرب عدد من السرافيس عن خطوطها المسجلة عليها، حيث تعاقدت الأخيرة مع جهات خاصة (روضات) وعامة، متهماً السائقين بسرقة المخصصات وبيعها في السوق السوداء بمشاركة مراقبين الخطوط.

وأضاف أنه تم تكليف مديري المناطق بتطبيق نظام السحب للسرافيس العامة وفق قوائم أسبوعية أو شهرية مغلقة وبالتناوب بين السائقين قبل الساعة التاسعة صباحا، وإلزام السائقين بنظام المناوبات المسائية مع شرط جزائي بإيقاف تفعيل البطاقات الذكية للسرافيس غير الملتزمة مع تغيير لمراقبين الخطوط بشكل دوري.

أقرأ أيضاً لجنة المحروقات في حلب تتبع آلية جديدة لتوزيع المازوت 

ونوه إلى أن هناك مناقصات تجري لتركيب عدادات، وتهيئة وبرمجة المركب منها لسيارات التكاسي العامة بطرطوس، وأنه لن يكون هنالك تعبئة لأي سيارة ينتهي خطها في كراج طرطوس إلا من وحدة التعبئة المتنقلة في كراج الانطلاق حصرا.

وتعاني مناطق سيطرة النظام من نقص في المحروقات لاسيما مازوت التدفئة وأسطوانات الغاز التي تشتد مع حلول فصل الشتاء من كل عام، إلا أنه في العام الحالي اشتدت الأزمة ولم يتخذ النظام أي إجراء سوى تخفيض مخصصات العائلات من مازوت المحروقات.