مخالفاً سعره عالمياً وصرف الدولار.. لماذا يرتفع الذهب في سوريا؟

تاريخ النشر: 16.11.2020 | 12:34 دمشق

آخر تحديث: 16.11.2020 | 13:14 دمشق

دمشق - خاص

يستمر سعر الذهب بالارتفاع في سوريا وغير متناسب مع السعر العالمي ولا سعر صرف الليرة في السوق السوداء الذي يحدد قوتها الشرائية لها.

وبحسب الرصد الذي قام به موقع تلفزيون سوريا عندما كان سعر الأونصة عالمياً 1901 دولار في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، كان سعر غرام الذهب في سوريا عيار 21 نحو 129 ألف ليرة سورية.

استمر الذهب عالمياً بالانخفاض حتى وصل إلى 1880 للأونصة ليعاود الانتعاش مؤخراً إلا أن الأونصة ما تزال عند 1889 بحسب سعر يوم أمس الأحد، بينما سجل الغرام عيار 21 في سورية 138 ألف ليرة.

وبحسب الأرقام والمقارنات أعلاه، يكون سعر غرام الذهب ارتفع 9 آلاف ليرة سورية خلال 10 أيام تقريباً مقابل انخفاض سعر الأونصة عالمياً خلال الفترة ذاتها نحو 12 دولارا.

وفي النظر إلى قيمة الليرة أمام الدولار في السوق السوداء، فكانت تساوي 2,540 مقابل كل دولار بتاريخ 4 الشهر الجاري، بينما سجلت يوم الأحد الفائت نحو 2,630 ليرة.

وعليه، يكون سعر صرف العملة السورية أمام الدولار ارتفع نحو 90 ليرة فقط بنسبة 3.5%، بينما ارتفع غرام الذهب أمام الليرة السورية نحو 7%، مقابل انخفاض سعر الأونصة عالمياً 0.6% خلال فترة الرصد.

ويؤكد خبراء الاقتصاد، أن ما يجري في الذهب بسوريا له علاقة بسببين، الأول، هو أن سعر صرف الليرة أمام الدولار غير حقيقي حتى في السوق السوداء، بينما قيمتها الحقيقية أقل من ذلك بكثير، ويمكن قياس تدهور الليرة السورية ليس أمام الدولار الذي يمكن التلاعب بسعره عبر أدوات المركزي، بل أمام أسعار السلع وأسعار الذهب.

والسبب الثاني بحسب الخبراء، هو اعتماد النظام على جذب الذهب المهرب من الخارج الذي بات أرخص من سوريا، وبالتالي هناك حركة تهريب لا بأس بها من الخارج إلى داخل سوريا لبيع الذهب، وهذا يفيد النظام بزيادة تحصنه بالذهب بعد فشله برفد الخزينة بالعملة الأجنبية.

اقرأ أيضاً.. ارتفاع أسعار الذهب وانخفاض سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار

وكان نقيب الصاغة غسان جزماتي، أعلن أمس الأحد، عن وصول سعر الليرة الذهبية السورية إلى 1.145 مليون ليرة، أما الأونصة الذهبية المحلية فقد بلغ سعرها 5.050 ملايين ليرة سورية، لأول مرة منذ إصدارها.

وأضاف جزماتي لصحيفة "الثورة"، أن سعر الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراطاً سجل 1.190 مليون ليرة سورية، بينما سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 21 قيراطاً 1.145 مليون ليرة سورية.

وأوضح أن مبيعات الذهب اليومية في أسواق دمشق ما تزال على حالها، لافتاً إلى أن موسم أعياد الميلاد التي تزيد فيه المبيعات عادة لم يحن أوانه بعد، ويبدأ في الأسبوع الثاني من كانون الأول 2020.

وبدوره، قال المدير المالي لجمعية الصاغة، غسان طنوز، في تصريحات صحفية إنه من غير الممكن إصدار سعر محدد للأونصة السورية أو الليرات الذهبية يومياً، فهي تشهد تقلباً في الأسعار على مدار الساعة، لأنها تخضع للعرض والطلب.

وأوضح طنوس أن تسعير الذهب يخضع لعرض وطلب السوق المحلية كما يتأثر بذلك عالمياً، إضافة إلى أنه كلما تحسنت قيمة الليرة السورية انخفض سعر الذهب والعكس صحيح.

اقرأ أيضاً.. مبيعات الذهب في دمشق تنخفض 80 % خلال العام الحالي