محكمة إسرائيلية تقرر الإفراج عن فتى إسرائيلي قتل سيدة فلسطينية

تاريخ النشر: 19.05.2019 | 21:42 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قررت المحكمة الإسرائيلية العليا اليوم الأحد، الإفراج عن فتى إسرائيلي متهم بقتل سيدة فلسطينية، عبر إلقاء حجارة على سيارة كانت تستقلها مع عائلتها في الضفة الغربية، وإبقاءه في الحبس المنزلي بحسب وكالة الأناضول التركية.

وكانت السيدة الفلسطينية عائشة الرابي 45 عاماً من بلدة بديا، وهي أم لـ 8 أبناء، قد قضت في 13 من شهر تشرين الأول الماضي، بعد اعتداء بالحجارة على سيارتها من قبل الفتى الإسرائيلي، بينما أصيب زوجها بجروح.

واستأنفت النيابة العامة الإسرائيلية ضد قرار المحكمة المركزية في مدينة اللد الثلاثاء الماضي، والتي قررت الإفراج عن الفتى الإسرائيلي 16 عاماً، ووضعه قيد الإقامة الجبرية في منزل جده وجدته.

ورفضت المحكمة العليا مبررات الادعاء وقررت الإفراج عن الفتى، وتحويله للحبس المنزلي، وإبقاءه تحت المراقبة عن طريق سوار إلكتروني، ومنعه من التواصل مع أي شخص باستثناء أفراد عائلته.

وتتهم النيابة العامة الفتى الإسرائيلي بإلقاء حجرة تزن نحو كيلوغرامين، بهدف إصابة الركاب وبدافع اللامبالاة حيال وفاتهم، وان الجريمة ارتكبت بدافع أيديولوجي عنصري، والعداء للعرب.

وبحسب صحيفة معاريف العبرية فقد أصدرت المحكمة العليا قرارها بالاعتماد على تقارير الطب الجنائي، الذي ادعى أن الإصابات التي تعرضت لها الرابي في رأسها أثارت الشكوك لكونها ناتجة عن الحجر الذي ألقى عليها.

وكان من المنتظر أن ينال الفتى الإسرائيلي عقوبة تصل إلى 20 عاماً، بحال إدانته، لكنها تأتي في إطار الاتهامات التي توجهها منظمات حقوقية فلسطينية وإسرائيلية ودولية لإسرائيل بالتراخي في معاقبة مواطنيها المسؤولين عن جرح أو قتل فلسطينيين.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام