ما قصة فيديو "إيفري بدي لوشن" لطلاب الإنجليزي بجامعة حلب؟

تاريخ النشر: 12.01.2022 | 13:16 دمشق

آخر تحديث: 13.01.2022 | 14:07 دمشق

إسطنبول - متابعات

تصدر فيديو فتاة "هلو إيفري بدي لوشن" أمس الثلاثاء ترند السوشال ميديا وأصبح حديث السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشر الفيديو المأخوذ عن "الهيئة الإدارية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية" بجامعة حلب، بمناسبة "وداع خريجي قسم اللغة الإنكليزية كليتهم الآداب لعام 2021"، بحسب ما ذكرت الصفحة.

وتناقل رواد التواصل الاجتماعي بكثافة تسجيلاً مصوراً افتتحته إحدى الخريجات بالقول "هلو إيفري بدي لوشن"، في حين ظهر شاب أيضاً ختم كلامه بجملة "غود نايت"، مما أثار موجة كبيرة من التعليقات الساخرة، والردود المختلفة.

واعتبر بعضهم أن "مستوى اللغة الإنجليزية لدى الطلاب في الفيديو ركيك ومتدن وخصوصاً أنهم خريجون"، في حين قال آخرون إن "جزءاً من العتب يقع على عاتق الأساتذة، والجزء الأكبر يقع على المنظومة التعليمية بالجامعة".

وفي رده على ما ورد في الفيديو وما أثاره من ردود، برر رئيس الهيئة الطلابية بكلية الآداب في جامعة حلب فادي نعنوع بأن "الفيديو كان فكاهياً".

وقال نعنوع لإذاعة (شام إف إم) إن "الهدف من الفيديو كان فكاهياً وكوميدياً بالدرجة الأولى، فصورنا مع الطلبة الخريجين وطلبنا منهم أن يبدؤوا كلمتهم بجملة باللغة الإنجليزية، نظراً لأنهم خريجو هذه الكلية ومن ثم فليتحدثوا بأي فكرة يريدون طرحها".

وأضاف أن "الفيديو عبارة عن ذكرى للدفعة ودافع لباقي الطلاب للتخرج"، مشيراً إلى أن "بعضهم فهم الفيديو بشكل خاطئ".

وبدوره أوضح أحد صناع الفيديو سامر خضر أن "كل كلية لها فيديو مماثل، والطلب كان من اتحاد الطلبة هذا العام أن يكون المحتوى بطابع فكاهي شبابي"، مبيناً أنه "لم يفهم سبب التعليقات السلبية على هذا الفيديو على وجه الخصوص".

ولم يقنع كثير من رواد التواصل الاجتماعي بتبرير الهيئة الطلابية التي اعتبرت أن "الفيديو كان فكاهياً"، مضيفين أن "هذا التبرير هو عذر أقبح من ذنب، والفيديو ليس فكاهياً بدليل أنه كان جدياً تماماً ولم يشيروا إلى ذلك بالفيديو".