ما رأي البنتاغون بالعلاقة مع تركيا بعد بيان بايدن عن الأرمن؟

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 06:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي، إنه لا يتوقع أن يؤثر بيان الرئيس الأميركي جو بايدن بخصوص أحداث 1915 المتعلقة بالأرمن، سلباً على العلاقات العسكرية مع تركيا.

كيربي، أضاف في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، ردا على من يتوقع أن تتراجع الشراكة العسكرية مع أنقرة، عقب وصف بايدن لأحداث 1915 بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، أنه لا يتوقع أن تشهد العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة وتركيا أي شكل من أشكال التراجع، وفق وكالة "الأناضول."

وأردف "تركيا دولة مهمة في المنطقة وذات ثقل سياسي كبير، بالإضافة إلى أنها حليف مهم للولايات المتحدة وعضو فعال في حلف الناتو".

وأوضح أن بلاده حريصة على العمل مع أنقرة عن كثب في كثير من الملفات المهمة على الساحة الدولية، وعلى رأسها محاربة وجود تنظيم "الدولة" و"الجماعات الإرهابية" في سوريا.

والسبت الماضي، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ"الإبادة ضد الأرمن"، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.

وردا على الخطوة، أكدت وزارة الخارجية التركية، أن بايدن لا يملك الحق القانوني في الحكم على المسائل التاريخية، وتصريحاته عن "الإبادة" للأرمن لا قيمة لها.

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث بل تصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين.

وأمس الإثنين، اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن نظيره الأميركي بايدن، رضخ لضغوط الجماعات الأرمنية "المتطرفة والمعادية لتركيا"، عبر وصف أحداث 1915 بـ"الإبادة الجماعية" بحق الأرمن.

وقال أردوغان إن "بايدن استخدم عبارات غير محقة لا أساس لها وتخالف الحقائق بشأن أحداث أليمة وقعت قبل أكثر من قرن".