مؤتمر منبج.. اجتماع أبناء المدينة لمناقشة آليات إدارتها مستقبلاً

تاريخ النشر: 02.11.2018 | 19:11 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

عقدت شخصيات وفعاليات ومدنية وعسكرية من أبناء مدينة منبج مؤتمراً في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي حمل اسم "مؤتمر منبج"، وذلك لعرض الخطة المستقبلية لإدارة المرحلة القادمة في المدينة، في الوقت الذي بدأت فيه تركيا والولايات المتحدة بتسيير أول الدوريات المشتركة في منبج.

وذكرت لجنة إعادة الاستقرار التابعة للحكومة السورية المؤقتة على صحفتها في فيسبوك، أن "مؤتمر منبج" الذي عُقد يوم أمس الخميس ضمّ غالب المكونات العربية والكردية والتركمانية والفعاليات المدنية والعسكرية والنساء من أبناء مدينة منبج المهجرين منها.

 

 

وناقش المجتمعون الخطة المستقبلية لإدارة المرحلة القادمة في المدينة، وأكدوا على حق الأهالي المهجرين في العودة إليها، داعمين في الوقت نفسه خارطة الطريق المتفق عليها بين الحكومتين التركية والأمريكية.

ويتزامن عقد المؤتمر الخاص بمنبج مع بدء تسيير تركيا والولايات المتحدة يوم أمس الخميس للدوريات المشتركة في منبج، وفق خارطة الطريق التي توصل إليها البلدان في حزيران الماضي.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تشكل وحدات حماية الشعب عمودها الفقري على مدينة منبج في آب من عام 2016، بعد طرد تنظيم الدولة منها.

ومنذ ذلك الحين توترت العلاقات التركية الأمريكية، بسبب عدم رضا تركيا عن عبور قوات سوريا الديمقراطية لغرب نهر الفرات، مكررة مطالبها للولايات المتحدة بحسب ما تعتبرها تنظيمات إرهابية من منطقة منبج.

وأعلنت القيادة العامة لـ “وحدات حماية الشعب" (التي تشكّل المكّون الأساسي لقوات سوريا الديمقراطية "قسد") في الخامس من حزيران الماضي، سحب "مستشاريها العسكريين" مِن مدينة منبج وبقاء المدينة تحت سيطرة "مجلس منبج العسكري" التابع لـ "قسد"، الأمر الذي نفته تركيا.

وتطرقت خارطة الطريق حول منبج إلى تشكيل إدارة محلية لها من مختلف المكونات والأعراق في المنطقة، وذلك بعد الانتهاء من مرحلة تسيير الدوريات المشتركة.