ليست ضمن نطاق عملياتنا... التحالف يتخلى عن "YPG" في عفرين

تاريخ النشر: 17.01.2018 | 13:01 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة أن مدينة عفرين شمالي سوريا تقع خارج نطاق مسؤولياته، كما نفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) دعم وحدات حماية الشعب في المنطقة بالسلاح أو التدريب، في وقت تستعد فيه تركيا لشن عملية عسكرية في المنطقة المحاذية لحدودها الجنوبية.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي، ريان ديلون، للصحفيين، الثلاثاء 17 كانون الثاني: إن منطقة عفرين تقع خارج نطاق مسؤولية التحالف.

وأضاف ديلون أن "التحالف لم يغير مهمته في القيام بعمليات لطرد تنظيم الدولة من مناطق معينة في العراق وسوريا، وتحقيق الاستقرار الإقليمي". وأكد أن "عفرين ليست ضمن نطاق عملياتنا، ونواصل تقديم الدعم لشركائنا بهدف الانتصار على جيوب تنظيم الدولة، على امتداد وادي الفرات الأوسط، وخاصة شمالي البوكمال والمساحات الواقعة شرقي نهر الفرات".

ويشارك ديلون حاليا في أعمال اجتماع اللجنة العسكرية لحلف الناتو المنعقد في بروكسل منذ الأمس، حيث أكد أن الوضع على الحدود التركية السورية سيكون موضع بحث في الاجتماع.

وتوعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بكلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، أمس الثلاثاء، بأن بلاده "ستدمّر قريباً أوكار الإرهابيين" في سوريا، بدءاً من مدينتي عفرين ومنبج، بالريف الشمالي لمحافظة حلب.

 أردوغان أبلغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي  أن بلاده سوف تتخذ كل التدابير الوقائية اللازمة لضمان أمنها القومي.

وحذّر أردوغان من عملية وشيكة تستهدف عفرين بعد أن قالت قوات التحالف الدولي: إنها تعمل مع "قوات سوريا الديمقراطية" لتشكيل قوة حدودية جديدة شمالي سوريا قوامها 30 ألف فرد.

وقالت مصادر في الرئاسة التركية لرويترز إن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج في مكالمة هاتفية مساء الثلاثاء، أن بلاده سوف تتخذ كل التدابير الوقائية اللازمة لضمان أمنها القومي.

البنتاغون ينفي دعم "وحدات حماية الشعب" في عفرين

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أنها لا تدعم "وحدات حماية الشعب" الكردية في عفرين، شمالي سوريا، ولا تراهم جزءًا من قوات مكافحة تنظيم الدولة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، الرائد "أدريان رانكين غالاوي"، لوكالة الأناضول التركية إن الولايات المتحدة ليس لديها أي صلة بـ "وحدات حماية الشعب" في عفرين، ولا تدعمهم بالسلاح أو التدريب.

وأضاف أن بلاده تدعم العناصر المنضوية ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" فقط، وأنها دعمت فقط المجموعات التي شاركت فعليًا في العمليات القتالية لمكافحة تنظيم الدولة.

"الاتحاد الديمقراطي" يطالب بمناطق آمنة

من جهته طالب "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي في بيان اليوم الأربعاء 17 كانون الثاني، " الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحرك الفوري والعمل بما يلزم كي تكون منطقة شمال سوريا بغرب الفرات وشرقها منطقة آمنة"

وأضاف: "مثل هذا التصرف المسؤول يؤدي إلى النتيجة المأمولة في إيجاد حل للأزمة السورية وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة".

وبدأت تركيا الحشد لعملية عسكرية في عفرين السورية، كما صعّد المسؤولون الأتراك من تصريحاتهم السياسية بعد إعلان التحالف الدولي عزمه تشكيل قوات أمن حدود مؤلفة من 30 ألف مسلح، بالتنسيق مع "قوات سوريا الديمقراطية" التي تتزعمها وحدات حماية الشعب الكردية.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا