لماذا طالبت منظمات للهجرة وزير الداخلية الألماني بالاستقالة؟

تاريخ النشر: 15.09.2018 | 18:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:19 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

طالبت منظمات ومبادرات تدعم اللاجئين في ألمانيا وزير الداخلية هورست زيهوفر بالاستقالة، إثر  وصفه الهجرة بأنها "أم جميع المشكلات"، في وقت تتزايد فيه تحركات الأحزاب اليمينية المتطرفة.

واتهمت 5 منظمات في رسالة مفتوحة وزير الداخلية بزيادة الانقسام في المجتمع الألماني، ودعته إلى تبني موقف واضح بناء على القيم الأساسية لألمانيا.

كما اتهمت المنظمات زيهوفر" بدعم رئيس هيئة حماية الدستور هانز غيورغ ماسن الذي يقوم بدعم اليمينيين المتطرفين". 

وتابعت"نحن كمواطنات ومواطنين لدينا قلق كبير على بلادنا.. نحن قلقون لأن اليمينيين المتطرفين يهيمنون على الأخبار ويطالبون الأجانب بالخروج من البلاد ..نحن قلقون لأننا نحن وأطفالنا لا نستطيع أن نتحرك بحريّة في كل مكان، بسبب مظهرنا وأسمائنا ومعتقداتنا". 

ومن المنظمات الموقعة على الرسالة"المجلس الاتحادي للهجرة والاندماج" واتحاد "المنظمات الألمانية الجديدة" و"الجالية التركية في ألمانيا" و "منصة الأكاديميين الألمان ـ الأتراك" و"المجلس المركزي للصرب في ألمانيا"، وفق المصدر ذاته.

احتجاج المنظمات على تصريحات زيهوفر جاء عقب مظاهرات مناهضة للاجئين نظمها اليمين المتطرف وأخرى مؤيدة نظمها يساريون في مدينة كيمنتس بولاية ساكسونيا إثر حادثة قتل اتهم فيها لاجئون.

وشهدت مظاهرات اليمين المتطرف أعمال عنف استهدفت الأجانب واللاجئين، قبل أن تقوم السلطات الألمانية بإنهائها، وكانت وزارة الداخلية الألمانية قد أشارت إلى أن عدد الاعتداءات العنيفة على اللاجئين ومراكز إيواء طالبي اللجوء انخفض خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري. 

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا