لافروف: بوتين وأردوغان سيبحثان المنطقة الآمنة في سوريا

تاريخ النشر: 16.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الرئيسين التركي والروسي سيبحثان المقترح الأميركي بإنشاء منظقة آمنة شمال شرق سوريا، وطالب في الوقت نفسه بعودة سيطرة النظام إلى الجزيرة السورية.

وذكر لافروف مؤتمر الصحفي اليوم الأربعاء، إنه "سيجري بحث هذه المسألة (منطقة آمنة) خلال مباحثات بوتين وأردوغان. لكن الهدف النهائي هو إعادة سيادة ووحدة سوريا. وبالطبع، المصالح الأمنية لجميع بلدان المنطقة بما فيها تركيا ستكون جزءا من الاتفاق الذي نسعى إليه".

وطالب الوزير الروسي بسيطرة النظام على المناطق التي ستنسحب منها واشنطن شمال شرق سوريا، وأوضح "نحن على قناعة بأن الحل الوحيد والأمثل هو نقل هذه المناطق لسيطرة الحكومة السورية وقوات الأمن السورية والهياكل الإدارية".

وحول اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا، قال لافروف "نحن مهتمون بتحقيق الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين روسيا وتركيا بشأن منطقة إدلب. وهي لا تخول الإرهابيين على الحركة بحرية بشكل كامل، الذين يستمرون بإطلاق النار من منطقة إدلب والمنزوعة السلاح على مواقع الجيش السوري (قوات النظام) ومواقع مدنية ويحاولون مهاجمة القاعدة الجوية الروسية حميميم".

ولفت الوزير الروسي إلى المفاوضات بين الإدارة الذاتية التي يهيمن عليها حزب الاتحاد الديمقراطي والنظام وذكر أن بلاده ترحب بـ "الاتصالات، التي تهدف إلى إعادة الحياة إلى الدولة الموحدة بدون تدخل خارجي".

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن أمس، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، سيزور موسكو، في 23 من كانون الثاني الجاري، وذلك لبحث الملف السوري بعد قرار واشنطن سحب قواتها من هناك.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أشار في تغريدة على حسابه في تويتر إلى أن بلاده ستنشئ منطقة آمنة على طول 30 كم في حال أعاد تنظيم الدولة "تجميع نفسه"، وذلك بعد إعلان سحب القوات الأميركية من سوريا واستعداد تركيا لضرب قسد شرقي الفرات.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام