لاجئان سوريان يؤسسان مكتبة عربية في اسطنبول

تاريخ النشر: 26.03.2018 | 12:03 دمشق

تلفزيون سوريا-رويترز

بعد أربع سنوات من لجوئها إلى مدينة اسطنبول في تركيا قررت اللاجئة السورية ندى تأسيس مكتبة لإعارة الكتب العربية في المدينة بعد معاناتها لشراء الكتب باللغة العربية والحصول عليها من خارج تركيا.

وتقول ندي لوكالة رويترز  إنها جمعت 200 كتاب بالاعتماد على تبرعات من الخارج، و أسست منها  العام الماضي قاعدة لمكتبة خاصة كانت تعير كتبها للأصدقاء فقط في البداية.

وتضيف أنها وسعت من مجموعة الكتب لديها وبدأت تُعير الكتب عبر الانترنت للاجئين سوريين آخرين في اسطنبول مقابل مبلغ مالي سنوي زهيد.

وتابعت "بدأت أعمل ما يمكن تشبيهه بنظام تأجير لأصدقائي لأستفيد منه. وارتاحوا للفكرة بشدة وأبلغوني أنه يمكننا توسيعها على الأرجح". وتقع المكتبة في حي الفاتح المكتظ باللاجئين السوريين.

تابعت ندى مشروعها الصغير بعد لقائها بخطيبها محمد الذي أصبح مسؤولاً عن الترويج للمكتبة الإلكترونية إذ بدأ عملهما بالتوسع، ويقول محمد إنه فرَّ من سوريا بعد اعتقال في سجون النظام سبعة أشهر، ويشعر الشريكان بالسعادة لأنهما يحققان أحد أحلامهما الكثيرة.  

ويؤكد محمد أن الشعب السوري مثقف جداً، "إحنا كان عندنا كتير مكتبات بالشام مثلا، بكل مدن سوريا".

وقدمت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للشريكين منحة مخصصة للشركات الناشئة، استخدماها في شراء مزيد من الكتب للمكتبة.

وتشير الإحصائيات الرسمية التركية إلى أنَّ أكثر من ثلاثة ملايين لاجئ سوريين موجودين داخل الأراصي التركية 537 ألفًا و829 سورياً يعيشون في مدينة اسطنبول حيث أسس كثير منهم مشاريع تجارية وصناعية في أحياء عدة أشهرها حي الفاتح. 

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا