لأول مرة منذ 2014.. سوريا ليست الأخيرة في مؤشر السلام العالمي

لأول مرة منذ 2014.. سوريا ليست الأخيرة في مؤشر السلام العالمي

1.jpg
صورة لرئيس النظام السوري على أحد الأبنية المدمرة في سوريا (إنترنت)

تاريخ النشر: 19.06.2022 | 19:20 دمشق

إسطنبول - متابعات

أظهر مؤشر السلام العالمي لعام 2022، حلول سوريا في المرتبة ما قبل الأخيرة على مستوى العالم العربي، لأول مرة منذ عام 2014.

وحلت اليمن في المرتبة الأخيرة مكان سوريا، بينما تصدرت قطر المركز الأول بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب تقرير المؤشر الذي أصدره معهد السلام والاقتصاد العالمي، أمس السبت.

وأتت سوريا في المرتبة 17 عربياً، و161 عالمياً تسبقها اليمن وأفغانستان، أما المرتبة الأولى بين الدول الأكثر سلاماً فاحتلتها أيسلندا، وتبعتها نيوزلندا وإيرلندا.

نتائج المؤشر على المستوى العالمي والعربي

وبالرغم من تحسن بعض المؤشرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل طفيف، بقيت هذه المنطقة هي "الأقل" في مؤشر السلام العالمي للعام السابع على التوالي، بحسب التقرير.

وعلى المستوى العالمي، تراجع مؤشر السلام إلى أدنى مستوى منذ 15 عاماً، بسبب جائحة فيروس كورونا، والغزو الروسي لأوكرانيا، الذي تسبب بتدهور حاد في مؤشر الوفيات الناجمة عن الصراع.

وسجلت مؤشرات الإرهاب النتيجة الأفضل منذ عام 2008، مع خلو 70 دولة من أي هجمات إرهابية خلال عام 2021.

وكلف العنف الاقتصاد العالمي 16.5 تريليون دولار بحسب تقديرات مؤشر السلام، أو ما يعادل 2117 دولاراً للفرد الواحد، أما الدول العشرة الأكثر تضرراً من العنف فقد تكلف اقتصادها ما يعادل 34 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وحذر التقرير من انعدام الأمن الغذائي على مستوى العالم، لافتاً إلى أن التهديد الأكبر يطول مناطق أفريقيا، وجنوب آسيا والشرق الأوسط.

ويعتبر مؤشر السلام العالمي واحداً من أهم مقاييس السلام في العالم، ويستخدم 23 مؤشِّرًا نوعيًّا وكميا؛ ويصنف 163 دولة وفقا لمستوى الأمن والسلام فيها، ويشمل 99.7 في المئة من سكان العالم، ويشمل ثلاث مستويات بحسب موقع "بي بي سي"، هي:

  • مستوى السلامة والأمن المجتمعيين
  • مستوى النزاعات المستمرَّة
  • درجة العسكرة

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار