كاميرا مراقبة توثّق اعتداء مسعف ألماني على لاجئ سوري مقيد

تاريخ النشر: 13.03.2021 | 07:15 دمشق

آخر تحديث: 13.03.2021 | 07:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت صحيفة "بيلد" الألمانية إن لاجئاً سورياً، 32 عاماً، تلقى لكمة من رجل إسعاف، في مدينة كاسل، تسببت بكسر في عظام الوجه، بينما كان مقيداً، بعد القبض عليه لاعتدائه على عناصر في الشرطة.

ووفقا للشرطة، فقد تم ضبط اللاجئ السوري بعد أن هاجم مجموعة من عناصرها بسلم، وهو مخمور، في مأوى للاجئين.

ولعبت صحيفة "بيلد" دوراً بالكشف عن الاعتداء الذي تعرض له اللاجئ، والذي لم تكشف عنه الشرطة في البداية، حيث كان الرجل قد تلقى ضربة في رأسه بقبضة المسعف، على مرأى الشرطة.

وكشفت الصحيفة عن الاعتداء على اللاجئ بعد تمكنها من الحصول على لقطات من كاميرات مراقبة كانت مثبتة في موقع الحادثة.

 

 

ووفقا للصحيفة، فقد تم فصل المسعف وتحويل عناصر الشرطة الذين كانوا في الموقع للتحقيق.

وكانت الحادثة قد وقعت في شهر تشرين الثاني الماضي، وأصدرت الشرطة بيانا بشأنها، آنذاك، إلا أنها لم تشر فيه إلى اللكمة التي تلقاها اللاجئ السوري.

وقالت الشرطة في بيانها الأول إن اللاجئ كان مخموراً في مأوى للاجئين، وعثرت عليه الشرطة منهاراً على الأرض، بعد أن أفرغ مطفأة حريق في الملجأ.

وبحسب البيان، فقد التقط اللاجئ السوري سلماً لتهديد الضباط به، وبصق في وجوههم بعد رشهم له برذاذ الفلفل.

ويدعي بيان الشرطة بأن الشاب استمر بالمقاومة، حتى بعد نقله إلى سيارة الطوارئ، ووجهت السلطات إلى الشاب مجموعة من التهم، تضمنت مهاجمة خدمات الطوارئ.

واعترفت الشرطة في بيان لاحق بأن اللاجئ كان قد تلقى لكمة على يد المسعف، البالغ من العمر 44 عاماً، وتم تضمين الأمر في التقرير الأمني.

 

 

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%