قيادي في الجيش الوطني يكشف عن نتائج قمة أنقرة حول إدلب

قيادي في الجيش الوطني يكشف عن نتائج قمة أنقرة حول إدلب

الصورة
قمة أنقرة بين زعماء الدول الضامنة (الأناضول)
18 أيلول 2019
تلفزيون سوريا - خاص

كشف القيادي في الجيش الوطني، مصطفى سيجري عن توصل الدول الضامنة في قمة أنقرة الإثنين على إنشاء منطقة عازلة جديدة خالية من السلاح الثقيل في إدلب ومحاربة "الإرهاب".

وأضاف سيجري لـ موقع تلفزيون سوريا اليوم إن، ن قادة روسيا وتركيا وإيران اتفقوا على تحديد مسار الدوريات التركية الروسية المشتركة، وإبعاد الشخصيات المصنفة على لوائح الإرهاب الدولية، إضافة إلى دخول الحكومة السورية المؤقتة إلى المنطقة، وتقديم الخدمات واستئناف الدعم الإنساني الدولي.

وتابع سيجري" من بنود اتفاق أنقرة حل ما يسمى بحكومة الإنقاذ على اعتبار أن الجهة المشكلة ( تنظيم إرهابي ) مصنف على لوائح الإرهاب الدولية، واعتبار مجموعة العاملين فيها والمرتبطين بها "جماعة إرهابية"، والاتفاق على منع تقسيم سوريا على أساس عرقي أو طائفي أو مناطقي".

وينص الاتفاق أيضا على استكمال الخطوات النهائية بما يخص تشكيل اللجنة الدستورية ووضع قانون انتخابات جديد.

وأشار سيجري في تغريدة على تويتر إلى أن أي "رفض أو عرقلة للاتفاق من قِبل جبهة النصرة أو حراس الدين أو أنصار التوحيد سيكون فرصة لإعلان حرب جديدة، وربما سنكون أمام سيناريو مشابه لمدينة خان شيخون و50 بلدة أخرى في ريف حماة وإدلب".

ودعا البيان الختامي للقمة الثلاثية حول سوريا في العاصمة التركية أنقرة للحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها، ورفض قادة الدول الثلاثة محاولة خلق أي وقائع جديدة في الميدان تحت عباءة مكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المؤتمر الصحفي الذي أعقب القمة "قررنا خلال اجتماع القمة الثلاثي حول سوريا، مباشرة اللجنة الدستورية أعمالها في أقرب وقت ممكن، ويمكنني القول إنه لم تبق عوائق أمام عملها".

وأوضح أردوغان أنهم اتخذوا خلال القمة قرارات مهمة من شأنها إنعاش آمال الحل السياسي في سوريا، وأن اللجنة الدستورية ستبدأ أعمالها في جنيف على الفور.

 

 

 

شارك برأيك