قوات فرنسية تصل منبج وتتجول في أسواقها

تاريخ النشر: 02.04.2018 | 15:04 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

وصلت البارحة قوات فرنسية ضمن رتل لقوات التحالف الدولي إلى منطقة منبج شمال شرق حلب، والتي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية".

وأفاد ناشطون من مدينة منبج لموقع تلفزيون سوريا، أن قوات فرنسية كانت ضمن رتل لقوات التحالف الدولي الذي وصل الأمس إلى قاعدة "السعيدية" غرب مدينة منبج، بالإضافة إلى موقع عسكري آخر في مبنى المطاحن على أطراف المدينة، ويتألف رتل قوات التحالف من 30 مركبة.

وقامت القوات الفرنسية بجولة في أسواق المدينة، على غرار الجولة التي قامت بها قوات أمريكية في 23 من آذار الماضي.

فيما يبدو بحسب وصف الناشطين، تحدياً صريحاً لتركيا، إثر توتر العلاقات بين البلدين بعد استضافة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي وفداً ضم أعضاء من "وحدات حماية الشعب" بالإضافة إلى "حزب الاتحاد الديمقراطي"، لمناقشة الوضع في شمال سوريا.

وعرضت فرنسا الوساطة بين تركيا و"قوات سوريا الديمقراطية" التي تهيمن عليها "وحدات حماية الشعب"، ما أثار حفيظة تركيا، وقال الرئيس التركي، إنّ استضافة فرنسا لوفد من "قوات سوريا الديمقراطية" "هو عداء صريح لتركيا".

وأشارت المصادر المحلية في منبج إلى أنه ليس هنالك أية تعزيزات غير طبيعية لـ " قسد" في المنطقة، كما أن خطوط الجبهة بين "قسد" وقوات الجيش الحر هادئة، مع استمرار حركة عبور المدنيين والشاحنات بين المنطقتين.

تقوم قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية بتسيير دوريات على طول نهر الساجور، في المنطقة الفاصلة بين مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" ومناطق سيطرة الجيش الحر.

وشهدت مدينة منبج يوم الخميس الماضي مقتل جندي أمريكي وآخر بريطاني في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مقبرة الشيخ عقيل.

 وتهدد تركيا بمهاجمة منبج لطرد مقاتلي "قسد" من المدينة، فيما تزال محاولات التوصل إلى تفاهم بين تركيا والولايات المتحدة مستمرة حول ملف منبج.

 

 

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا