قوات "غصن الزيتون" تحاصر معبطلي وتسيطر على ثماني قرى

تاريخ النشر: 17.03.2018 | 16:03 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الجيش التركي في بيان له اليوم التقاء قوات "غصن الزيتون" المتجهة من الشرق والغرب شمال عفرين، بالتزامن مع سيطرة القوات على ثماني قرى جديدة والسجن المركزي غرب عفرين.

وأكدت فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" عبر معرفاتها الرسمية سيطرتها على قرى شركان وتتارا والأميرية في محور الشيخ حديد، وقريتي جتال قبو وشيخ أوباسي في محور أوباسي، بالإضافة لقرى عين الحجر الكبير والصغير وأومو بالإضافة للسجن المركزي غرب عفرين، وذلك بعد معارك مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي.

وبهذا التقدم الجديد والتقاء القوات تمت محاصرة ناحية معبطلي بالإضافة إلى خمسين قرية ومزرعة بشكل تام.

بدوره أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن قوات عملية "غصن الزيتون" باتت قاب قوسين أو أدنى من الدخول إلى مدينة عفرين، وذلك خلال كلمة ألقاها أمام حشد من مؤيدي حزب العدالة والتنمية في ولاية "ماردين"، جنوب شرقي تركيا.

وأضاف "أوشكنا على دخول عفرين، وسنزف لكم البشرى في أي لحظة".

وبسبب تزايد حدة الاشتباكات نشرت وكالة الأناضول صوراً لمدنيين قالت إنهم تمكنوا من الفرار من عفرين لمناطق سيطرة الجيش الحر والقوات التركية رغم تهديدات وحدات حماية الشعب.

في حين أفاد مراسل الوكالة بأن الوحدات الكردية ساقت قسراً نحو عشرين أسرة، من قرية "شلتاح"، التابعة لناحية "شران"، جنوباً إلى مدينة عفرين، أثناء انسحابها من القرية، بغية استخدامهم دروعاً بشرية.

وكانت الوحدات الكردية اتهمت سلاح الجو التركي باستهداف مشفى عفرين مما أدى لمقتل عدد من المدنيين، وهو ما نفته تركيا، إذ نشر الجيش التركي صوراً تم تصويرها بطائرات من دون طيار قال الجيش التركي إنها تُظهر مقاتلي وحدات حماية الشعب وهم يحرقون آليات ومبانيَ ومنشآت في عدة نقاط في عفرين لاتهام الجيش التركي بقصفها.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا