قوات دنماركية تخالف أوامر اليونان وتنقذ لاجئين في إيجة

تاريخ النشر: 07.03.2020 | 12:17 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

كشفت هيئة الإذاعة والتلفزيون الدنماركية، الجمعة، عن إصدار وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس)، أوامر لخفر السواحل الدنماركي، بترك طالبي لجوء في البحر بعد إخراجهم من الحدود البحرية اليونانية.

وأوضحت الهيئة أن قوات من خفر السواحل الدنماركي تنفذ مهمات حماية الحدود الخارجية لأوروبا تحت مظلمة فريق قوات "عملية بوسيدون" التابعة لـ"فرونتكس".

وأضافت أن الفريق الدنماركي في قوات عملية بوسيدون، نقل لوزيرة الدفاع الدنماركية ترين برامسن، التي كانت تتفقد مهمات قوات بلادها في اليونان، حادثة حصلت معهم.

وأشارت إلى أن قوات عملية بوسيدون أمرت خفر السواحل الدنماركي، بترك 33 طالب لجوء بالبحر، بعدما أنقذهم خفر السواحل الدنماركي من الغرق على متن قارب مطاطي أثناء محاولتهم الوصول إلى جزيرة "إستان كوي" (كوس) اليونانية ببحر إيجة.

وأكدت أن القوات اليونانية ضمن بوسيدون أصدرت أوامر لطاقم خفر السواحل الدنماركي بخصوص طالبي اللجوء الذين أنقذهم بالقول "ضعوهم على القوارب المطاطية واتركوهم في البحر وأخرجوهم عن حدودنا البحرية".

وشددت أن خفر السواحل الدنماركي لم ينصع لأوامر القوات اليونانية، ونقل طالبي اللجوء إلى جزيرة كوس اليونانية.

ولفتت إلى أن وزيرة الدفاع الدنماركية رحّبت بقرار طاقم خفر سواحل بلادها.

وتتولى وكالة "فرونتكس"، تنسيق التعاون العملي بين أجهزة شرطة الحدود للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بهدف تأمين الحدود الخارجية للاتحاد، من الهجرة غير الشرعية، والإتجار بالبشر، وتسلل الإرهابيين.

وتأسست الوكالة الأوروبية، عام 2004، ويقع مقرها الرئيس في العاصمة البولندية وارسو.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا