قوات النظام تشن حملة تفتيش لمنازل المدنيين في بلدة الحراك

تاريخ النشر: 21.04.2020 | 19:24 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

شنت قوات النظام صباح اليوم الثلاثاء، حملة تفتيش لمنازل المدنيين في مدخل بلدة الحراك بريف درعا، قبل أن يمنعهم مقاتلون من الفيلق الخامس من دخول البلدة.

وقال أبو محمود الحوراني الناطق باسم تجمع أحرار حوران، إن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية من مدينة إزرع باتجاه بلدة الحراك بهدف تفتيش منازل المدنيين.

وأضاف الحوراني أن مقاتلين من الفيلق الخامس الذين يبلغ عددهم حوالي 150 عنصرا في الحراك، منعوا قوات النظام من دخول البلدة.

وأوضح الحوراني أن ضباطا روسيين اجتمعوا مع قائد الفيلق الخامس أحمد العودة في بلدة بصرى الشام على خلفية توتر الأجواء في الحراك، بينما حلقت طائرات استطلاع تابعة للنظام فوق بلدات الحراك ومليحة العطش والمليحة الشرقية.

وشدد الحوراني على أن حملة التفتيش التي نفذها النظام جاءت على خلفية اغتيال مجهولين قبل أيام لعقيدين من قوات النظام في المنطقة.

في السياق ذاته قال الحوراني إن مجهولين اغتالوا مساء أمس، عبدو الصلاح أبو سعيفان (أبو المجد) المنحدر من بلدة الشجرة على الطريق الذي يربطها بسحم الجولان في ريف درعا الغربي.

وأوضح الحوراني أن أبو سعيفان انضم للفيلق الخامس بعد إجرائه التسوية، ويتعاون مع مفرزة الأمن العسكري في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك.

وأشار الحوراني إلى أن مجهولين اغتالوا أيضاً بسام الحريري أمام منزله في درعا البلد، وبحسب أهالي المنطقة فإنه يعمل في تجارة المخدرات والحشيش.

أقرأ أيضاً .. ضابط بـ"النظام" يدعو لـ إبادة أهالي درعا كباراً وصغاراً

يذكر أن جهاد بركات الضابط السابق بقوات النظام وقائد ميليشيا "فوج مغاوير البعث" التابع لـ قوات نظام الأسد كان قد دعا أول أمس الأحد، إلى إبادة أهالي المعارضين في درعا، وذلك مقابل كل قتيل مِن "النظام".

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. مشفى المجتهد في دمشق يسجل أول إصابة خطرة لعمر 30 سنة
رغم إخفاء النظام للأعداد الحقيقية.. كورونا تنذر بموجة جديدة في سوريا
كورونا.. الولايات المتحدة تسمح بجرعة ثالثة من لقاح فايزر للمسنين