قمة روسية تركية بعد أسبوع لبحث الانسحاب الأميركي من سوريا

قمة روسية تركية بعد أسبوع لبحث الانسحاب الأميركي من سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين (إنترنت)

تاريخ النشر: 16.01.2019 | 10:01 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، أن الرئيس رجب طيب أردوغان، سيزور موسكو، في 23 من كانون الثاني الجاري، وذلك لبحث الملف السوري بعد قرار واشنطن سحب قواتها من هناك.

وأضاف كالن في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء، أن زيارة أردوغان لروسيا تهدف لتنسيق الوضع الناجم بعيد قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وحول اتفاق إدلب طالب كالن روسيا بوضع نظام الأسد "تحت السيطرة" ومنعه من انتهاك الاتفاق "وإلا فإن الجميع سيتضرر من ذلك". وتابع "هدفنا في إدلب لم يتغير ويتمثل بضمان سلامة أرواح المدنيين وممتلكاتهم".

وحول مقترح المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا قال كالن إن أنقرة تنظر بإيجابية لهذا المقترح، وأشار إلى أن السيطرة على المنطقة الآمنة ستكون من قبل تركيا.

وكشف كالن عن تقديم الوفد الأمريكي الأسبوع الماضي ورقة غير ملزمة رسميا مؤلفة من 5 مواد تؤكد قرار انسحاب الولايات المتحدة من سوريا. ولفت إلى أن المنطقة الآمنة التي سيتم تشكيلها ستكون منطقة آمنة ليس فقط لتركيا وإنما للاجئين السوريين أيضا.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء، أن تركيا ستنشئ منطقة آمنة شمال سوريا، وذلك بعد مناقشة الموضوع مع نظيره الأميركي دونالد ترمب.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أشار في تغريدة على حسابه في تويتر إلى أن بلاده ستنشئ منطقة آمنة على طول 30 كم في حال أعاد تنظيم الدولة "تجميع نفسه"، وذلك بعد إعلان سحب القوات الأميركية من سوريا واستعداد تركيا لضرب قسد شرقي الفرات.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار