قصف جديد لـ"نظام الأسد" يوقع ضحايا مدنيين في إدلب وحماة

تاريخ النشر: 17.02.2019 | 15:02 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

قضى عدد مِن المدنيين بينهم أطفال ونساء، اليوم الأحد، بقصفٍ صاروخي جديد لـ قوات "نظام الأسد" على مدن وبلدات في ريفي إدلب وحماة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن قوات النظام استهدفت براجمات الصواريخ، أحياء سكنية في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح أربعة مدنيين آخرين بينهم امرأتان.

وأضاف المراسل، أن أحياء سكنية في مدينة خان شيخون القريبة تعرّضت، لـ أكثر مِن 15 قذيفة صاروخية أطلقها "نظام الأسد" مِن مواقعه القريبة، وأدّت إلى مقتل امرأة "حرقاً"، وجرح ثلاثة مدنيين بينهم طفلة.

وذكر الدفاع المدني في إدلب على صفحته في "فيس بوك"، أن فرقه توجّهت إلى مواقع القصف في مدينة خان شيخون، وانتشلت جثة امرأة "متفحّمة"، احترقت بنيران نشبت جرّاء القصف العنيف والهجمي على المدينة.

وحسب ناشطين محليين، فإن المرأة التي قضت "حرقاً" جرّاء القصف على مدينة خان شيخون، هي السيدة (زهرة خالد الدبوس) مِن أهالي قرية الزكاة بريف حماة الشمالي، ونازحة في المدينة.

كذلك في ريف حماة، جرح مدنيان اليوم، إثر قصفِ قوات "نظام الأسد" بقذائف "هاون"، قرية الشريعة في منطقة سهل الغاب بالريف الغربي، تزامناً مع قصفٍ مماثل طال قريتي "الحويز والتوينة" القريبتين، دون معلومات عن خسائر.

يذكر أن مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان في ريف إدلب تعرّضتا، أمس السبت، لـ قصف صاروخي نفذته قوات النظام، ما أسفر عن مقتل 10 مدنيين وجرح آخرين جلّهم أطفال، إضافةً لـ قصفٍ مماثل طال أكثر مِن 15 بلدة وقرية في ريف حماة الشمالي، وأدّى إلى وقوع ضحايا مدنيين، وأضرار مادية كبيرة.

يأتي ذلك، في ظل استمرار قوات "نظام الأسد" بـ خرق اتفاق المنطقة "المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي.

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"