قصة لم ترو.. خبير الكيماوي الذي جندته الـ CIA وأعدمه آصف شوكت

تاريخ النشر: 20.02.2021 | 17:21 دمشق

واشنطن بوست- ترجمة وتحرير تلفزيون سوريا

كشف الكاتب الخبير في الشؤون الأمنية، جوبي واريك، في كتابه الذي سيطرح بعد أيام، عن قصة لم ترو من قبل، حول خبير تصنيع الكيماوي في المركز 3000 التابع للبحوث العلمية، والذي عرّف عنه باسم "أيمن"، وروى الكاتب في مقال له على صحيفة "واشنطن بوست" كيف تمكن أيمن من التواصل مع جهاز الاستخبارات الأميركية وبيعها معلومات تفصيلية للغاية، مقابل مبالغ مادية، لحين اكتشاف أمره.

وفيما يلي ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا لمقال الكاتب جوبي واريك والذي حمل كتابه اسم، "الخط الأحمر: تفكك سوريا وسباق أميركا لتدمير أخطر ترسانة في العالم".

عندما اندلعت الحرب في سوريا عام 2011، تملك مسؤولي وكالة المخابرات المركزية الخوف من أن يفقد النظام السيطرة على مخازنه الضخمة من غاز السارين وغازات الأعصاب الفتاكة الأخرى. فهؤلاء المسؤولون هم أكثر من يعرف خطورة مخزون النظام من الكيماوي، عبر أكثر من 14 تقريراً سرياً قدمها أحد أكبر العلماء العسكريين السوريين لهم، وبذلك عرفت الوكالة وكالة المخابرات المركزية كثيرا عن المواد التي تمتلكها دمشق، وأين تم إخفاؤها - ويرجع الفضل في ذلك غالبا إلى عميل واحد.

تستند القصة التي لم ترو من قبل عن هذا الرجل السوري، الذي قدم خدماته للولايات المتحدة، إلى مقابلات مع ثلاثة مسؤولين سابقين في المخابرات الأميركية على دراية بالقضية، بالإضافة إلى عالم سوري منشق كان معاصراً لهذا الخبير، الذي أطلق على نفسه اسم "أيمن".

"أيمن" أو "الكيميائي" كان معروفاً للخدمة السرية في وكالة المخابرات المركزية بلقب "الكيميائي"، ولم يعرف اسمه الحقيقي إلا القليل في المقر. أستاذ وعالم موهوب، كان في وضع مثالي للعمل في مجال التجسس، بوظيفة تمنحه امتيازات لا تُمنح للسوريين العاديين، بما في ذلك مجال واسع للسفر ولقاء الأجانب في الأسواق المزدحمة ومقاهي المدينة القديمة المليئة بالدخان.

رجل صغير حليق الذقن يرتدي نظارة أنيقة وشعرا مرقطا باللون الرمادي، يرتدي بدلة متواضعة، ربما كانت تخص تاجراً أو بيروقراطياً.

يتحدث لهجة أميركية مميزة، هذه اللهجة كانت الشيء الوحيد الذي بقي مع شاب عاش لفترة في الولايات المتحدة، حيث التحق بالمدرسة، وأكل البرغر بالجبن، ولعب الرياضة، وانضم إلى الكشافة.. كل ذلك قبل أن يعود إلى وطنه سوريا ليصبح خبيراً في صناعة المواد الكيميائية المصممة لقتل الكائنات البشرية.

كان فخوراً جداً بعمله الاحترافي، لدرجة أن المحللين اشتبهوا في بعض الأحيان في أن تجسسه لصالح الـ CIA لم يكن مدفوعاً بكراهية نظام الأسد أو الجشع، بقدر ما كان دافعاً للتباهي.

كيف عرض أيمن نفسه ليصبح جاسوساً؟

حدثت محاولته الأولى في إقامة اتصال عندما كان يحضر مؤتمراً علمياً في أوروبا، حيث طلب من صديقه أن يمرر مذكرة إلى أقرب سفارة أميركية.

بعد أشهر من ذلك اقترب منه شخص غريب بعد إحدى محاضراته المسائية في جامعة دمشق، لكنه لم يكن متفاجئاً، وقال للزائر وهو ضابط في وكالة المخابرات المركزية يبلغ من العمر 20 عاماً والذي سيُعهد إليه قريباً بسر عسكري غير عادي: "كنت أتوقعك.. يمكنك مناداتي أيمن".

أبدى " أيمن" أو "الكيميائي" إعجاباً فورياً بالضابط الأميركي، وقضى الاثنان ساعات طويلة في محادثة بينما كان كل منهما يقاوم الآخر بهدوء.

ذات يوم، دعا العالم الضابط الشاب إلى منزله في وسط مدينة دمشق، وهي شقة صغيرة كان يتقاسمها مع امرأتين مختلفتين كان قد تزوجا بشكل قانوني بموجب قوانين تعدد الزوجات في سوريا. كانت زوجته الأولى طاهية ممتازة، كما قال، لكنه قرر أن يتزوج امرأة ثانية أصغر سناً - سكرتيرته – تمتلك جاذبية جسدية بحتة. من كان يتوقع مثل هذه الاضطرابات؟ تشاجرت المرأتان باستمرار، باستثناء الأوقات التي اتحدتا فيها لتوجيه ازدرائهما إليه. لقد أراد حياة حب أكثر توابلًا وانتهى به الأمر بحالة من الحموضة الدائمة. نصح العالم ضيفه قائلاً: "أنا لا أوصي بذلك".

قدمت الزوجتان القهوة بأدب بينما كان أيمن يتحدث عن سنوات دراسته الثانوية والجامعية في الولايات المتحدة، وعن الزوجين الأميركيين اللطيفين اللذين اعتنيا به عندما وصل وهو مراهق بعيون واسعة مع حقيبة ومنحة أكاديمية. عرض مجموعته الموسيقية والستيريو، حيث عزف بضعة مقطوعات من الموسيقا الإلكترونية المزاجية لفنانه المفضل، الملحن الفرنسي الجديد جان ميشيل جار. وبعد أن غادرت النساء الغرفة، التفت السوري إلى الموضوع الذي انتظر بقلق للحديث عنه. في ذلك المساء، في أول لقاءات متعددة بين الرجلين، روى قصته المذهلة بينما كان ضابط الاستخبارات الأميركي جالساً مذهولاً، والقهوة الطينية أصبحت باردة في فنجانه.

الإصابة بالسارين كأنها اعتصار الثعبان.. المعهد 3000

على تلة تطل على العاصمة دمشق، كان هناك مجمع من المعامل شديدة الحراسة حيث أجرت المؤسسة العسكرية السورية تجارب على أسلحة جديدة. كانت أجهزة المخابرات الأجنبية على دراية جيدة بمركز الدراسات والبحوث العلمية - المعروف باسم CERS ، بالأحرف الأولى الفرنسية - باعتباره المكان الذي كان وراء تزويد القوة الهندسية بالصواريخ السورية المصممة لإيصال الرؤوس الحربية التقليدية إلى تل أبيب أو القدس.

كان "أيمن" أحد كبار الباحثين في وحدة سرية مخبأة داخل المركز، تسمى المعهد 3000. كان عملها الأساسي هو صنع السموم القاتلة للغاية ليتم وضعها داخل تلك الرؤوس الحربية. أطلق العلماء على مشروعهم اسم "الشاكوش" (المطرقة).

وقال الكيميائي المعهد 3000 خطا جزئياً بسبب جهوده خطوات ملحوظة. لقد بدأ برنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا ببساطة بغاز الخردل، الذي اشتهر باستخدامه في خنادق أوروبا خلال المعارك الملحمية في الحرب العالمية الأولى، لكنه انتقل الآن إلى فئة أكثر فتكًا من السموم تسمى غاز الأعصاب، والتي بدأ المعهد 3000 في إطلاقها. تنتج في مصنع تحت الأرض خارج العاصمة. كانت هذه أسلحة كابوسية، وقد ابتكر السوريون أشكالاً متعددة حتى يتمكنوا من التكيف مع ظروف ساحة المعركة المتغيرة. أحدها، وهو السارين، كان موجوداً منذ نصف قرن وما زال يعتبر من أكثر المواد فتكاً على الإطلاق. وهناك نوع آخر يسمى VX، كان أكثر فتكاً من السارين وأطول أمداً.

كانت وكالة المخابرات المركزية على علم منذ فترة طويلة باهتمام النظام بصنع أسلحة كيماوية، لكن مدى التقدم لم يكن واضحاً. في تصريحات علنية مرتين في أواخر الثمانينيات، ألمح المسؤولون السوريون إلى "رادع" جديد، وهو رد -صنع في سوريا- على القنابل النووية الإسرائيلية. هل كان هذا ما قصدوه؟

نظر الكيميائي إلى ضيفه الأميركي بنظرة تنقل الرضا والجدية القاتلة، ولم يبد أية علامة على ازدواجيته وتناقضه؛ وقال له: طورت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أنظمة أسلحة كاملة تعتمد على مثل هذه السموم في الخمسينيات والستينيات. لماذا لا تتمتع سوريا بالحق نفسه في ردع عدوان جارتها المسلحة نووياً؟

 لقد عانت سوريا مرتين في "حياة الكيميائي"، من إذلال اجتياح الدبابات الإسرائيلية لحدودها الجنوبية: في عام 1967، عندما احتلت مرتفعات الجولان. ومرة أخرى خلال حرب عام 1973، عندما طارد الجيش الإسرائيلي الكتائب السورية المنسحبة إلى مسافة 25 ميلاً من دمشق.

وقال الكيميائي لضيفه: "عليكم أن تحذروا اليهود".

كان "الكيميائي أيمن" يتفاعل بشكل خاص كلما تحول الحديث إلى غاز السارين. فمن بين جميع الأسلحة قيد التطوير داخل المعهد 3000، كان من الواضح أن الكيميائي كان يفخر بعمله لغاز السارين.

يعتبر السارين قاتلاً مثالياً، كما تعلم النازيون عندما اكتشفوا المركّب عن غير قصد أثناء اختبار أنواع جديدة من المبيدات الحشرية في الثلاثينيات. يعتبر السارين من الدرجة العسكرية أكثر فتكاً بـ 26 مرة من السيانيد، ويعمل عن طريق مهاجمة الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى شلل سريع للعضلات المستخدمة في التنفس، بحيث يموت الضحية موتاً مؤلماً بالاختناق.

مجرد نفحة من البخار على رجل، فإن السم يمسك بالرجل بقوة مميتة كأنما ثعبان يعتصره، ويضغط عليه حتى يفتقر إلى التنفس الذي يمكن به أن ينطق صلاته الأخيرة.

ما الذي اخترعه الكيميائي أيمن لتطوير برنامج الغازات السامة؟

صنع السارين النقي - من النوع الذي صنعه السوفييت والأميركيون بالأطنان خلال الحرب الباردة - صعب على دولة صغيرة ذات قاعدة صناعية متواضعة كسوريا.

وتميل الدرجات الأقل خطورة وسمّية إلى التدهور والتحلل بمرور الوقت. لذا ابتكر الكيميائي طريقة عمل ذكية. ستصنع مختبراته شكلاً من أشكال السارين الثنائية: سائلين مستقرين يمكن تخزينهما بشكل منفصل وخلطهما فقط في اللحظة الأخيرة. كان أحد السائلين كحول الأيزوبروبيل العادي. والآخر هو مشروب سام يسمى DF، يحتوي على جميع المكونات الأخرى، بما في ذلك مادة مضافة حصرية - والتي ساعدت أيمن في اكتشافها - والتي ساعدت في ضمان عدم فقد السارين لأي من فعاليته خلال الفترة القصيرة بين الخلط والوصول إلى الهدف.

على مدى عقود، ربما قامت اثنتا عشرة دولة بتصنيع السارين لاستخدامه كسلاح. لكن لم يطور أحد صيغة بالضبط مثل هذه.

 

هدية عيد الميلاد لوكالة المخابرات المركزية.. تحفة كيميائية قاتلة

بعد الاجتماعات، نقل الضابط جوهر المحادثات عبر برقية سرية إلى مقر وكالة المخابرات المركزية في لانغلي، بولاية فيرجينيا، حيث فكر المحللون في تأكيدات "الكيميائي" بمزيج من الذهول والقلق. كانت المعلومات مفصلة للغاية وذات مصداقية - بل كانت في الواقع جيدة للغاية.

كان الجاسوس الجديد للوكالة يُدفع له مقابل معلوماته، في شكل تحويلات نقدية إلى بنك أجنبي. لكنه كان يطلب من الأميركيين أن يأخذوه على محمل الجد. أين الدليل على كلامه؟

بدا أن "الكيميائي" يتوقع السؤال. في أحد الأيام المتأخرة من شهر كانون الأول، أرسل إشارة خفية إلى الضابط الأميركي يطلب الاجتماع. كان لديه شيء يعطيه للشاب الأميركي، لكن كان يجب أن يكون في مكان خاص - ليس في منزله، وليس في مقهى أو مكان عام آخر حيث يمكن رؤية التبادل.

تم وضع الترتيبات. في المساء المتفق عليه، جلس الجاسوس أيمن وضابط القضية معاً في المقعد الأمامي لسيارة بيجو متوقفة في أحد شوارع دمشق الهادئة على بعد بنايات قليلة من السفارة الأميركية. بعد تبادل قصير من المجاملات، أخرج العالم السوري حزمة صغيرة.

قال الكيميائي للضابط وهو يسلمه الحزمة: "إنه تقريبا عيد الميلاد.. أنت مسيحي.. هذه هدية عيد الميلاد". بعد بضع دقائق، تُرك الأميركي بمفرده يفكر في ما كان بداخل الغلاف العادي للطرد.

توقع الضابط ذلك، وكإجراء احترازي، رتبت وكالة المخابرات المركزية لإرسال اثنين من المتخصصين التقنيين إلى شقته في دمشق للمساعدة في التقييم الأولي. بعد ارتداء الكمامات والبدلات الواقية، قام المتخصصون بإزالة العبوة الخارجية بعناية للكشف عن صندوق صغير.

كان داخل الصندوق قنينة بلاستيكية مختومة. وداخلها يمكن رؤيته من خلال الغلاف البلاستيكي، يوجد سائل صافٍ. لقد تفاخر الكيميائي ببراعته في صنع عوامل أعصاب فعالة للغاية. الآن أعطى الأميركيين عينة.

مرت عدة أيام قبل أن يتم تحليل السائل بالكامل. تم إعادة تغليف القارورة أولاً ووضعها في حاوية مقاومة للكسر، ثم حُشِيت داخل حقيبة دبلوماسية ليتم نقلها جواً خارج البلاد. بمجرد وصولها إلى الولايات المتحدة، تم نقلها إلى مختبر عسكري، حيث فتح العلماء الذين يرتدون بدلات واقية القارورة بحذر لإلقاء نظرة أولى على ما بداخلها.

تسببت نتائج الاختبارات، عندما عُرفت أخيراً ماهية هذا السائل النقي، بضجة كبيرة في مراكز وكالة المخابرات المركزية على جانبي المحيط الأطلسي. في مختبر عادي، في دولة متخلفة استبدادية تم نبذها وإدراجها في القائمة السوداء من قبل القوى الصناعية في الغرب، أنتج "الكيميائي" السوري "أيمن" سلاحاً ذا جودة مذهلة وبساطة أنيقة - تحفة كيميائية قاتلة.

مرت السنوات، ونما مجمع المختبرات على قمة التل بشكل مطرد. فبحلول أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ازدهرت شبكة المعامل ومراكز الإنتاج تدريجياً لتصبح مجمعاً صناعياً ناضجاً يضم نحو 40 مبنى ومخزناً في أكثر من عشرين موقعاً سرياً منتشرة في جميع أنحاء البلاد، من العاصمة دمشق إلى مدينة حلب الشمالية. لا يزال باحثو المعمل يجرون تجارب على منتجات جديدة، ولكن بحلول أوائل عام 2000، حقق البرنامج نوعاً من التوازن: احتياطي ثابت من 1300 إلى 1500 طن من السارين الثنائي وغاز الخردل و VX. فمع وجود سوريا في سلام، لم تكن هناك حاجة لصنع مزيد.

استمرت الاجتماعات في الأزقة والمقاهي أيضاً لمدة 14 عاماً، بالرغم من أن الوجوه في الجانب الأميركي تغيرت حيث جاء وذهب ضباط جدد. مع مرور الوقت، تم ابتكار طرق جديدة للتواصل، حتى يتمكن أيمن من نقل الرسائل إلى وكالة المخابرات المركزية ببساطة عن طريق المرور بمبنى السفارة الأميركية. كما استمرت التحويلات النقدية، وأصبح الجاسوس رجلاً ثرياً، حيث نما حساب بنكي سمين بالدولار الأميركي وكذلك بالدينار الذي كان يتقاضاه كرشاوى من البائعين. ونما نظام الصوت ومجموعة الموسيقا الغربية بشكل أكبر، ونقل أيمن، الذي اقترب من سن الخمسين وأصبح شعره رمادياً، زوجاته المتشككات إلى بيوت منفصلة ومجهزة ببذخ.

كان على قمة العالم من الناحية المهنية: كان يحترمه أقرانه ويحظى بإعجاب العلماء الشباب. قاد كادراً كبيراً وميزانية سخية، وقاد برنامجاً عسكرياً ناجحاً للغاية حظي بتقدير قادة النظام، بمن فيهم الأسد نفسه.

الخطأ القاتل والاعتراف المجاني لآصف شوكت

حدث خطأ ما في مكان ما. استطاع الكيميائي أن يراه في وجوه رجال الأمن الذين وصلوا إلى مركز الاستجابة للطوارئ دون سابق إنذار ذات صباح في أواخر عام 2001، وطلبوا من العالم أيمن مرافقتهم إلى مكتبهم لعقد اجتماع خاص.

شعر أيمن بنبرة ذعر. هل اشتبه هؤلاء الرجال في شيء ما؟ ولكن كيف؟

بدأ الاستجواب في مقر المخابرات السورية، حيث قام ضابط رفيع المستوى وهو آصف شوكت، نائب مدير المخابرات العسكرية وصهر الأسد بوضع أوراقه على الفور.

قيل لأيمن: "لقد تمت خيانتك".

وشرع شوكت يشرح للعالم الخائف أن الحكومة تعرف كل شيء عن أنشطته السرية. قال شوكت: سيكون أفضل لك إذا اعترفت وطلبت التساهل بسبب سنوات خدمتك للجمهورية.

فاعترف أيمن - بكل شيء. أخبر المحققين عن سنوات عديدة قضاها في الاتصال بوكالة المخابرات المركزية. تحدث عن الاجتماعات، والأسرار التي مررها للأميركيين، والمبلغ الكبير من المال الذي جمعه في أحد البنوك الخارجية. وقال إنه لم يكن أحد آخر على علم بجاسوسيته. لا من زملائه أو شركائه في العمل أو حتى زوجاته. لقد فعل كل ذلك بنفسه.

استمع شوكت.. ورجالُ الأمن الآخرون مرتبكون في البداية، ثم أذهلوا.

لكن شوكت لم يكن يعلم شيئاً عما اعترف به أيمن، فهو استدعاه لاستجوابه لأن المخابرات علمت أنه يطلب رشوات من الشركات الأجنبية مقابل عقود لبيع الإمدادات لمعهده.

كان هذا هو السبب الكامل لاعتقاله. لم تكن المخابرات السورية على علم بأي شيء على الإطلاق بما يتعلق بعمله الجاسوسي لصالح المخابرات الأميركية!

لن يكون هناك تساهل مع عالم بارع وصانع السموم الذي خان بلده. أدين أيمن بتهمة الخيانة، وهو حكم صدر في إجراء مغلق ظل بعيداً عن أعين الجمهور، ولكنه وصف بالتفصيل، كتحذير للعلماء الآخرين في مراكز البحوث العلمية.

عادة ما يتم إعدام السجناء المدانين بجرائم يعاقب عليها بالإعدام في سوريا شنقاً، لكن أيمن، الذي كان "بطلاً قومياً" وخائناً، كان يعامل معاملة خاصة. سُمح لزوجتيه وأطفالهما بمغادرة البلاد لبدء حياة جديدة في الخارج.

بعد ذلك، وفي صباح السابع من نيسان 2002، تم إيقاظه في زنزانته في سجن عدرا سيئ السمعة واقتيد إلى فناء، حيث كانت فرقة الإعدام منتظرة. وعُصبت عيناه وقُيد على عمود وقتل بالرصاص.

أثناء وفاته، كانت فرق من العمال يرتدون بدلات واقية تخلط دفعة جديدة من غاز السارين الكيميائي الخاص بالكيميائي في مصنع تحت الأرض في تلال عدرا، على بعد أقل من خمسة أميال من السجن.

وفي غرفة مقفلة خارج قاعة الإنتاج، كان هنالك المنتج النهائي في خزانات لامعة بسعة 2000 لتر، مصفوفة في صف تلو الآخر، في انتظار اليوم الذي لا يمكن تصوره عندما يتم استخدامها.

لقراءة المقال من المصدر اضغط هنا

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"