"قسد" تكشف عن ضغوط روسية بشأن عين عيسى

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 13:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

اتهم عضو مكتب العلاقات العامة في "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) سلام حسين، بممارسة ضغوط على "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بشأن بلدة عين عيسى بريف الرقة.

حسين كشف في حديث لوكالة "هاوار" المقربة من "قسد" أمس الثلاثاء، أن الروس وجهوا رسالة لـ "قسد" مفادها "ارضخوا لمطالبنا"، في إشارة إلى الانسحاب الأخير الذي أجرته القوات الروسية من بعض المواقع في بلدة عين عيسى.

ونهاية شباط الفائت، سحبت القوات الروسية عددا من آلياتها وعناصرها من نقاط تمركزهم في ريف الرقة الشمالي قرب عين عيسى، حيث خرجت أكثر من عشرين سيارة عسكرية روسية وعدد من الدبابات يرافقها طيران مروحي، من أطراف البلدة، حيث كانت تتخذ عدة نقاط عسكرية في المنطقة، إلى مطار الطبقة العسكري جنوب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، حيث توجد قوات النظام مع القوات الروسية فيه، لكنها عادت بعد يوم إلى مواقعها، في خطوة فهمت  بأنها ضغط على "قسد".

اقرأ أيضاً: أوراق طارئة في سوريا ترمي بها إسرائيل وتركيا بتنسيق روسي

وفي هذا السياق، قال سلام حسين "قواتنا العسكرية لم ترضخ لمطالبهم نتيجة تمسّكها بأرضها"، وأضاف أن روسيا بانسحابها كانت تريد إفساح المجال لمزيد من الضربات التركية على المنطقة، وبالتالي كورقة ضغط على "قسد".

اقرأ أيضاً: أوراق طارئة في سوريا ترمي بها إسرائيل وتركيا بتنسيق روسي

وتابع "يستمر الروس بابتزاز قوات سوريا الديمقراطية ليحصلوا على تنازلات من تحت الطاولة، ولكن قوات سوريا الديمقراطية لم ترضخ لمطالب الروس بتقديم تنازلات عن مناطقهم، لذلك كان هناك ابتزاز للقوات العسكرية الموجودة في عين عيسى وتل تمر لإيصال رسالة، مفادها إذا لم تحقّقوا مطالبنا سنترك المجال مفتوحاً أمام تركيا لاحتلال مزيد من الأراضي".

اقرأ أيضاً: التصعيد في القامشلي.. رد قسد على ضغط النظام وروسيا في عين عيسى

وأشار حسين إلى وجود توافق بين الروس والأتراك وخاصّة أنّ ذلك كان من نتائج اجتماع أستانا الذي حصل مؤخّراً، والذي اعتبر أنّ "قسد" هي العدوّ الأول، وفق قوله.