"قسد" تقمع بالرصاص محتجين في منبج رافضين للتجنيد الإجباري

تاريخ النشر: 31.05.2021 | 17:50 دمشق

إسطنبول - خاص

أطلقت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الرصاص على محتجين في مدينة منبج كانوا يتظاهرون ضد عمليات التجنيد الإجباري، كما نظموا إضرابا شاملا في المدينة الواقعة بريف حلب الشرقي.

مصدر محلي قال لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الإثنين، إن مظاهرات واسعة خرجت منذ الصباح اليوم ضد حملة التجنيد التي تستهدف الشبان من مواليد 1990 و2003، وشملت المظاهرات (حي المسرب وطريق الجزيرة و دوار اللمبة وحي الحزاونة) في مدينة منبج، إضافة لقرى (الحية و أبو قلقل وجب حمزة وتشرين) في ريف المدينة.
المصدر أضاف أن "قسد" قابلت المتظاهرين بالرصاص وتمكنت من تفريقهم، من دون تسجيل إصابات حتى الساعة، مشيرا إلى أن المحتجين عادوا للتظاهر مجددا بعد ردة فعل "قسد".


في سياق متصل، قطع أهالي قرية الحية الطريق الدولي "M4" أمام عربات "قسد" العسكرية، حيث استدعت هذه الأخيرة تعزيزات للقرية لإعادة فتح الطريق، حيث أغلقت مداخل القرية واعتقلت 16 شابا من المتظاهرين.
كما اعتقلت 6 شبان في حي المسرب من المتظاهرين وتم نقلهم إلى مركز "قوى الأمن الداخلي" (أسايش).

وأمس الأحد، عاد ناشطون في مدنية منبج بريف حلب الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" إلى إضراب عام في المدينة، رداً على حملات التجنيد الإجباري التي بدأتها مؤخراً  "قسد"، إذ تقول مصادر محلية، إن مدينة منبج وريفها تشهد منذ خمسة أيام، حملة تجنيد كبيرة.

وأصدر مكتب "الدفاع الذاتي" التابع لـ "الإدارة الذاتية" في 3 من أيار الجاري، تعميما حدد فيه مواليد الأشخاص المطلوبين للخدمة العسكرية، وبحسب التعميم تم تحديد المواليد المطلوبة لأداء "واجب الدفاع الذاتي"، من 1 من كانون الثاني 1990 إلى 30 من نيسان 2003.

"جيش التحرير الفلسطيني" يشارك في الهجوم على درعا
بسبب معارك درعا.. الأردن يُغلق معبر "جابر" الحدودي
"بيدرسون" يدعو للتهدئة في درعا ويؤكّد عدم رغبة أهلها بالتهجير
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة
جو بايدن يقترح منح 100 دولار لكل شخص يتلقى اللقاح المضاد لكورونا
منها سوريا.. دول لم تتجاوز نسبة التطعيم فيها 1%